ماهي قصة جبل الرحمة الذي دعا سيدنا محمد ربه عليه في حجة الوداع

ننشر قصة جبل الرحمة الذي دعا سيدنا محمد ربه عليه في حجة الوداع حيث أن جبل الرحمة هو الملاذ الأول لحجاج بيت الله الحرام في مشعر عرفات بعد مسجد نمرة ، وجبل الرحمة أو جبل الدعاء كيفما يطلق عليه هو مكون من حجارة صلدة سوداء وكبيرة ومكان جبل الرحمة في شرق عرفات ويقع بين الطريق السابع والثامن.

جبل الرحمة الذي دعا سيدنا محمد ربه عليه في حجة الوداع ، ويصل طول جبل الرحمة إلى ثلاث مائة متر، يعلوه شاخص، طوله سبعة أمتار.ويتميز الجبل بسطحه المستوي والواسع، ويدور حوله حائط، يبلغ ارتفاعه نحو 57 سم,وفي منتصف الساحة دكة ترتفع ما يقرب من نصف متر ,ويبلغ محيط جبل الرحمة 640 مترا، وعرضه شرقا 170 مترا، عرضه غربا 100 مترا، طوله شمالا 200 متر، وطوله جنوبا 170 مترا، وارتفاعه عن سطح البحر 372 مترا، وارتفاعه عن الأرض التي تحيط به مقدار 65 مترا.

ولا يعد الوقوف على الجبل من واجبات الحج، ويعتقد بعض الحجاج أن الوقوف بعرفات لا يكتمل إلا بصعود الجبل، وهذا اعتقاد خاطئ؛ لأن الوقوف بعرفة يتم في أي مكان داخل حدود المشعر، فالرسول الكريم صلى الله عليه وسلم يقول في حجة الوداع , وقفت هاهنا، وعرفات كلها موقف,وللجبل أسماء كثيرة، منها جبل القرين وجبل الدعاء، وجبل الرحمة، وجبل الآل على وزن هلال، وجبل التوبة ,ويحيط بعرفات قوس من الجبال، ووتره وادي عرنة، ويقع على الطريق بين مكة والطائف شرقي مكة المكرمة بنحو اثنين وعشرين كيلو مترًا، وعلى بعد عشرة كيلومترات من مشعر منى وستة كيلو مترات من المزدلفة بمساحة تقدر بعشرة كيلومترات مربعة، وليس بعرفة سكان أو عمران إلا أيام الحج غير بعض المنشآت الحكومية.

والوقوف في عرفة يعد عمدة أفعال الحج وأهم أركانه، ولهذا روى في الصحيح أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال: “الحج عرفة, ومن أدرك عرفة قبل أن يطلع الفجر فقد أدرك، ووقت الوقوف من الزوال يوم عرفة إلى طلوع الفجر الثاني من يوم النحر.


اقرأ ايضا


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.