تدمير مصنع لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق ينتج أسلحة كيميائية

أعلنت قيادة عمليات نينوى، في بيان صحافي، أن “طائرات التحالف الدولي شنت العديد من الغارات الجوية، مستهدفة مواقع لتنظيم الدولة الإسلامية في مناطق متفرقة بمدينة الموصل وأطرافها أسفرت عن تدمير مسجد ابن ماجة الذي استخدمه التنظيم مقرا له”.

أعلن البنتاغون أن طائرات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة دمرت مصنعا في العراق يستخدمه تنظيم الدولة الإسلامية لإنتاج أسلحة كيميائية.وقال الجنرال جيفري هارينغيان قائد القوات الجوية في القيادة المركزية أن من المرجح أن المصنع الذي كان يستخدم في السابق لنتاج الأدوية، كان يستخدم لصناعة غاز الكلور أو غاز الخردل.

طيران طائرات التحالف العربي يستمر في ضرب داعش

وصرح لصحافيين في البنتاغون في مكالمة هاتفية إن “هذا يمثل مثالا آخر على انتهاك الدولة الإسلامية السافر للقوانين والأعراف الدولية”.وأوضحت الوزارة أن الغارة وقعت الاثنين قرب الموصل وشنتها طائرات مقاتلة وطائرة هجوم بري وقاذفتان من طراز بي-52. ونشر البنتاغون تسجيل فيديو للضربة يظهر مجموعة من المباني الكبيرة ذات الأسطح المنبسطة تنهار جراء انفجارات عديدة.

واتهم مراقبون تنظيم الدولة الإسلامية مرارا باستخدام الأسلحة الكيميائية، وأكد البنتاغون أن الجهاديين استخدموا غاز الكلور وغاز الخردل ، وأضافت أن “الطائرات استهدفت أيضا معمل أدوية نينوى، يقع قرب قضاء تلكيف شمال الموصل، ما أدى إلى تدمير أجزاء كبيرة منه ومقتل عدد من عناصر التنظيم كانوا يتواجدون داخله”.


اقرأ ايضا


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.