جمعيات إنسانية علي متن الأسطول الأسباني لكسر الحصار على قطاع غزة بالغذاء والدواء

لمحاولة كسر الحصار على قطاع غزة بالغذاء والدواء ، تتجهز جمعيات إنسانية وحقوقية من أسباني علي متن الأسطول الأسباني يبحر من مدينة برشلونة الاسبانية وذلك لمحاولة لكسر الحصار الذي تفرضه إسرائيل على القطاع.وقالت زوهار تشامبرلاين، إحدى المنظمات قبيل مغادرة سفينتين المدينة الإسبانية: “نعتقد أنه عبر هذا التحرك التي تنظمه نساء، يمكننا تسليط الضوء أكثر على الدور المهم للنساء الفلسطينيات في النضال من أجل الحرية.

وأكدت إسرائيلية تقيم في أسبانيا وتسمي تشامبرلاين أنها تشعر بأن لديها واجب مزدوج للتنديد بالحصار البري والبحري والجوي الذي تفرضه إسرائيل منذ العام 2006 على قطاع غزة.وتابعت: أنه لا يثير فقط معاناة للفلسطينيين، وإنما يفسد أرواح الإسرائيليين؛ لأنه لا يمكن لشخص ما أن يحافظ على إنسانيته أذا تمت معاملة أشقائنا الفلسطينيين على أنهم ليسوا أخوتنا .

وتقول إسرائيل إن الحصار ضروري لمنع حركة حماس من تسلم مواد يمكن أن تستخدم لغايات عسكرية.لكن البنك الدولي والأمم المتحدة يقولان إن الحصار أدى إلى وقف كل الصادرات من غزة ونسف اقتصاد هذا القطاع الساحلي الصغير.كما أدى الحصار إلى تقييد حركة 1.9 مليون فلسطيني يقيمون في غزة.والأسطول الذي انطلق من برشلونة يحمل اسم «سفينة النساء إلى غزة» وهو جزء من «تحالف أسطول الحرية» الكبير المؤلف من سفن ناشطين مؤيدين للفلسطينيين يتوجهون بانتظام إلى غزة من مختلف أنحاء العالم في محاولة لكسر الحصار.


اقرأ ايضا


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.