اسباب استقالة الحكومة الاردنية – من هو السيرة الذاتية للدكتور هاني الملقي رئيس الحكومة الأردنية الجديدة

أخبار الأردن اسباب استقالة الحكومة الاردنية – وكلف العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني اليوم الأحد 25/9/2016 الدكتور هاني الملقي بإعادة تشكيل حكومة جديدة بعد قبوله استقالة الحكومة السابقة تزامنا مع اعتماد النتائج النهائية للانتخابات النيابية التي جرت الثلاثاء الماضي.

من هو هاني الملقي, السيرة الذاتية للدكتور هاني الملقي رئيس الحكومة الأردنية الجديدة

وحصل الملقي على البكالوريوس في هندسة الانتاج من جامعة القاهرة عام 1974. ثم ماجستير في الهندسة الادارية من الولايات المتحدة الامريكية سنة 1977. ودكتوراه في هندسة النظم والصناعة من الولايات المتحدة الامريكية سنة 1979.
حياته السياسية
كان الملقي رئيس المجلس الاردني في مفاوضات السلام بين المملكة الاردنية الهاشمية ودولة إسرائيل 1994-1996.[1] وكان سفيراً للأردن في القاهرة على فترتين الأولى كانت (1 مارس 2002 – 24 أكتوبر 2004) والثانية (1 يونيو 2008 – 11 فبراير 2011). ثم أصبح مستشاراً للملك عبد الله الثاني من 7 أبريل 2005 حتى 1 أكتوبر 2007.
خبراته العملية
السفير الأردني في القاهرة 1/6/2008-11/2/2011، ثم بالفترة 1/3/2002-24/10/2004.
المندوب الدائم لدى جامعة الدول العربية 1/6/2008-11/2/2011.
مستشار الملك 7/4/2005-1/10/2007.
المندوب الدائم لدى جامعة الدول العربية 1/3/2002-24/10/2004.
النائب التنفيذي لرئيس المجلس الاعلى للعلوم والتكنولوجيا 19/4/1999-1/3/2002.
رئيس الجمعية العلمية الملكية 4/5/1989-20/3/1997.
امين عام المجلس الاعلى للعلوم والتكنولوجيا 1/9/1993-20/3/1997.
رئيس المجلس الاردني في مفاوضات السلام (الاتفاقيات التفصيلية) بين المملكة الاردنية الهاشمية واسرائيل 1994-1996.
المدير التنفيذي للأكاديمية الاسلامية للعلوم (منظمة المؤتمر الاسلامي) من 1987-1989.
مدير دائرة الطاقة المتجددة – الجمعية العلمية الملكية 1984-1987.
مجلس الاعيان الحادي والعشرون
مجلس الاعيان السادس والعشرون
الحقائب الوزارية
وزير المياه و الري
وزير الطاقة
وزير التموين
وزير الصناعة
وزير الخارجية
الأوسمة[عدل]
وسام الاستقلال من الدرجة الاولي
وسام الكوكب من الدرجة الاولي
وسام الدنمارك درجة اولي
وسام السويد درجة ثانية
وسام الفارس الفرنسي
وسام هولندا درجة ثانية.

اسماء الوزراء الجدد فى حكومة هاني الملقي
ووفقا لنص كتاب التكليف الذي أوردته وكالة الأنباء الأردنية (بترا) فقد أعرب العاهل الأردني عن الأمل بأن تكون الانتخابات التشريعية “خطوة نوعية” في عملية الإصلاح السياسي مشيدا بالجهود التي بذلتها حكومة الملقي خلال الأشهر الأربعة الماضية.
وأكد أهمية إرساء علاقة “تسودها روح التعاون والإيجابية بين السلطتين التنفيذية والتشريعية وبأسلوب عمل تكاملي دون تغول أو تعطيل أو سلبية” مشددا على ضرورة التعاون والتنسيق الدائم على أساس الفصل بين السلطات والاحترام المتبادل للأدوار الدستورية.
ووضع العاهل الأردني “النهوض في الاقتصاد الوطني” في قمة الأولويات الوطنية مبينا ضرورة الاستمرار في برامج التصحيح والتحديث الاقتصادي والعمل على تحقيق (رؤية الأردن 2025).
وكانت الهيئة المستقلة للانتخاب الأردنية أعلنت على موقعها الرسمي اليوم الأحد النتائج النهائية لانتخابات مجلس النواب ال18 التي جرت يوم الثلاثاء الماضي وفقا لقانون انتخابي جديد.
وشارك في الانتخابات النيابية نحو 5ر1 مليون مقترع من اصل حوالي اربعة ملايين اردني يحق لهم التصويت في الانتخابات التي بلغ عدد مرشحيها 1252.
وجرت عملية الاقتراع وفق قانون جديد تم بموجبه اعتماد نظام القائمة النسبية المفتوحة على مستوى الدائرة الانتخابية وبواقع صوتين احدهما للقائمة والاخر للمرشح ضمن القائمة مع الغاء الترشيح الفردي خلفا لقانون الصوت الواحد والمطبق في البلاد منذ عام 1993 ومنح للناخب حق التصويت لمرشح واحد فقط.
كما تم بموجب القانون الجديد تقليص عدد اعضاء المجلس من 150 نائبا الى 130 نائبا وقسم المملكة الى 23 دائرة انتخابية فيما خصص القانون للنساء 15 مقعدا (كوتا) كما سمح لهن المنافسة خارج اطار (الكوتا النسائية)


اقرأ ايضا


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.