التظلم من نتائج القبول في الجامعات الحكومية السعودية 1437 وشكاوي الآباء من آلية القبول

يواجه الطالبات والطلبة في السعودية مشاكل من نتائج القبول في الجامعات الحكومية السعودية 1437 وإعترض ولياء الأمور لا تهدأ، وتساؤلات الطلاب والطالبات تثار، والتذمر، والمطالبات تتزايد حول أسباب رفض قبول أعداد كبيرة من خريجي الثانوية المتفوقين والمتفوقات أبناء الوطن من أصحاب النسب العالية أو تحويلهم لتخصصات لا يرغبونها، ويزيد الامتعاض عندما يبرر لهم بما يلي: “النسبة الموزونة “نسبة الثانوي+ درجات التحصيلي+ درجات قياس” غير كافية للدراسة الجامعية.

وإشتكل أحد أولياء الأمور قائلا ياسيادة الوزير : آلية القبول في الجامعات الحكومية السعودية تحتاج إلى إعادة نظر سريعة؛ فليس من العدل أن مَن حصل في الثانوية العامة على 99% و98% و97% و96%، وسعى بجهد واجتهاد طوال مراحل الدراسة العامة للحصول على مقعد جامعي يحقق من خلاله طموحه في التخصصات الطبية، والصحية، والإدارية؛ لا يكون له النصيب الأوفر في القبول؛ لا سيما أننا نعاني في مساراتنا التنموية من نقص واضح في التخصصات العلمية كالطب، والعلوم، والهندسة، وإدارة الأعمال.. إلخ.

فيا وزير التعليم.. إن نظامكم “جامد” أثبت بما لا يدع مجالاً للشك أنه لا يتناسب وطموحنا الكبير وفق رؤية المملكة 2030م التي انطلقت من أجل مستقبل أفضل لوطننا، ويتعارض مع خطط التنمية الشاملة التي تسعى الدولة إلى تحقيقها، ويسهم في هدر، وضياع العقول الشابة السعودية، ويعطل مسيرة بناء ونهضة المجتمع.. ونحن متأكدون -بل نجزم يا معالي الوزير- أنك لا ترضى بهذا، ولا نرضاه أيضاً.. متطلعين لإعادة النظر في نظام أدى لأزمة حقيقية في القبول الجامعي؛ برغم أن فكرته يا معالي الوزير “براقة” لكن ليس وقتها الآن.


اقرأ ايضا


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.