الاتصالات: اعتماد تقنية الجيل الرابع 4G بجميع الهواتف بعد ايام

وتتميز شبكة الجيل الرابع بأنها أكثر أمانًا من سابقتها، حيث إنها لا تعتمد على برج واحد بل تتنقل بين الأبراج الشبكية بشكل أفضل دون أي انقطاع للمكالمات الصوتية أو المرئية، كما أن الجيل الرابع سيقضي تمامًا على المناطق التي بها سوء للشبكات حيث إن الشبكة تقوم بالتغطية بشكل أوسع ومعها تنعدم المناطق التي بها مشكلات بالشبكات أو احتراق للأبراج وهي المشكلات التي تواجهها العديد من المناطق داخل مصر.

الاتصالات: اعتماد تقنية الجيل الرابع 4G بجميع الهواتف بعد ايام .

الجيل الثالث 3G: هي تكنولوجيا الجيل الثالث من معايير سرعة الهواتف، وتقع تحت مظلة النطاق الواسع لتكون أفضل من سابقتها، مع تردد طيفي أوسع، ولذا تقدم خدمات المكالمات الصوتية بتغطية أفضل لمناطق أوسع وصوت أوضح، كما أنها أسرع في نقل البيانات “الإنترنت” حيث إن سرعتها القصوى هي 2 ميجابت/ثانية. ومن خلال تكنولوجيا الجيل الثالث 3G تمكن المستخدم من الاتصال بالإنترنت بشكل سريع لأول مرة كما تمكن من استخدام الإنترنت لإجراء مكالمات مرئية “فيديو”.

وبسبب ميزات تكنولوجيا الجيل الثالث استطاعت خدمات الاتصالات الصوتية والمرئية الوصول لعدد كبير من المستخدمين لزيادة التغطية ولتقليل التكاليف عن الجيل الثاني وبالتالي أسهم الجيل الثالث في خفض أسعار دقائق المكالمات الصوتية وتكنولوجيا الجيل الثالث 3G تعمل على قناة بتردد 5 ميجاهرتز، وبدأت العمل منذ عام 1999 وحتى 2010 مع تطورات كبيرة في الاتصال اللاسلكي، مع شبكة تحكم متقدمة لتقسيم سعة الشبكة، وكان عيبها الأضخم هي التكاليف الكبيرة لتراخيص الجيل الثالث لصعوبة بناء البنى التحتية واستهلاكها لبطاريات الهواتف الذكية.

الجيل الرابع 4G: هو الجيل المطور والأكثر أمانا على الهواتف الذكية في نقل الخدمات الصوتية والمرئية والبيانات، وطور خصيصًا لخدمات الإنترنت، حيث إنه لا يحسن المكالمات، وإنما يسرع تحميل الإنترنت بخاصةً الوسائط المتعددة بسبب الكفاءة الطيفية الأعلى.

وتمكن خدمات الجيل الرابع المستخدمين من استخدام الإنترنت بمعدل رفع بيانات 100 ميجابايت في الثانية، وهي قدرة عالية، كما أن الاتصال بين النقطتين يتم بسرعة 100ميجابايت في الثانية، وهي أسرع عشرة مرات من تكنولوجيا الجيل الثالث، مع احتمالية أقل لقطع الاتصالات وتقطيعها، كما أنها 4G يتسم بسهولة أكبر من المكالمات الصوتية الدولية وخدمات الجيل الرابع تعتمد على الحزم أي على IP بسبب البنى التحتية التي تتضمن معايير متفاوتة، كما أن الجيل الرابع يعمل بمنصة إنترنت مفتوحة مما يسهم في ارتفاع معدلات نقل البيانات بين المستخدمين وزيادة سرعتها، و4G تقلل من تكلفة الخدمات الصوتية والمرئية وخدمات الإنترنت.


اقرأ ايضا


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.