اسباب قتل السحيلي لوالدية بالطائف

ننشر اسباب قتل “السحيلي” لوالدية بالطائف أقدم شاب على قتل والده ووالدته في أحد أحياء محافظة الطائف عصر يوم الأحد 23/12/2016 وتفصيلاً باشرت الجهات الأمنية بلاغاً عن الجريمة حيث باشرت الموقع وتبين إقدام الشاب على قتل والده ووالدته باستخدام سلاح أبيض، فيما تمكنت الجهات الأمنية من القبض على الجاني.

وتشير المعلومات الأولية إلى أن الجاني يعاني من مرض نفسي وأقدم على فصل رأس والده وصرَّح الناطق الإعلامي بشرطة منطقة مكة المكرمة، العقيد دكتور عاطي بن عطية القرشي، بأن مركز العمليات الموحد (٩١١) تلقى بتاريخ 22 محرم 1438 بلاغًا، مفاده تعرُّض رجل وامرأة للطعن.

وأفاد بأنه تم انتقال رجال الضبط الجنائي برفقة الجهات المختصة للموقع، ومن خلال الإجراءات الأولية والمعاينة اتضح وجود شخص متوفَّى، يبلغ من العمر 59 عامًا، وزوجته تبلغ من العمر 48 عامًا؛ وذلك نتيجة استخدام سكين في عملية الاعتداء واعتبر المتخصص في علم النفس الجنائي، الدكتور عبدالسلام بن عبدالله الأسمري، أن جريمة “السحيلي”، جريمة بشعة ومؤثرة، ليس فقط على أسرة القاتل وإنما على المجتمع عمومًا.
وقال: مثل هذه الأفعال العنيفة تترك أثرًا سلبيًا في الوجدان العام للمجتمع بفقدان قيم يدور حولها الإحساس العام بالأمن والطمأنينة، وهذه القيم تعد رئيسة فيه مثل، البر، والوفاء، والرحمة، وغيرها من المعاني الخيرة، مؤكدًا أن هذه الجريمة تتجاوز كل المعاني الخيرة لتضع الجميع أمام شيء أشبه بالصدمة والذهول من القاتل.
ومن الجانب النفسي، قال الأسمري: نقف على جريمة أسرية منفذة ببشاعة من ابن لوالديه، والتفاصيل التي أثيرت حول طريقة القتل وأداة القتل (السكين) والإجهاز على الضحية ومن ثم الهرب, كل هذه التفاصيل تقودنا دون أدنى شك لحالة مرضية ذهانية ضلالية مع وجود تاريخ من تعاطي المخدرات لدى المريض، فامتزاج هذين العاملين الاضطراب الضلالي وتعاطي المخدرات نتج منه هذا الفعل الشنيع تجاه أهم شخصين في حياة هذا القاتل أم وأب.
وأضاف: عندما ننظر للضحية (الوالدين) فهناك ما يسمى بعلم ضحايا الجريمة، ومن ضمن أدواره دراسة الأدوار المحتملة للضحية في وقوع الجريمة عليه والآثار النفسية المترتبة على الجريمة، فنسأل : هل كان من الممكن للوالدين المغدور بهما أن يفعلا شيئًا أكثر لحماية أنفسهما وخصوصًا أنهما يتعاملان مع ابن مريض ومدمن؟.
وأردف: يحق لنا أن نسأل: مَن المسؤول عن وقوع وتكرار مثل هذه الجرائم البشعة في حق أفراد أسرة؟، وهذه الجريمة تعدُ سابقة أولى، فوقعت أكثر من جريمة سابقة بالطريقة نفسها أو قريب منها، وهل من الممكن أن نمنع مثل هذه الجرائم مستقبلاً أو على أقل تقدير نحد منها ؟، الجواب : نعم. وبيّن أنه ومن خلال ما توافر من معلومات أولية فإن الابن معروف لدى الجهات القضائية والأمنية والصحية بحالته وسلوكه، وإن له تاريخًا سابقًا في العنف ومراجعة المصحات النفسية فعلى من تُلقى اللائمة، هنا نستطيع التوقف عند القراءة النفسية للجريمة فقط ولشخصية القاتل فقط ولكن حدوث مثل هذه الجريمة يجعلنا نتساءل كمتخصصين : أين دور الجهات المعنية؟
وأشار الأسمري، إلى ما يُسمى بالفئات الخطرة والفئات المعرضة للخطر؛ الأولى ترتفع عندها احتمالية ارتكاب فعل عنيف ويمكن التنبؤ بأفعالها من خلال قراءة للشخصية والسلوك، ووجود تاريخ مرضي، أو تاريخ تعاطٍ، أو صدور تهديد مباشر من القاتل تجاه الضحية, وغيرها من التفاصيل التي من الممكن من خلالها التنبؤ بصدور فعل عنيف من الشخص، مشيرًا إلى أنه يوجد عندنا بالمقابل فئات معرضة للعنف وارتكاب الجريمة أكثر من غيرها مثل كبار السن، الأطفال, النساء وفي حالة “السحيلي” توافرت كل المعلومات التي تشير إلى سلوك عنيف ومتهور من الابن من خلال وجود تاريخ نفسي مرضي إضافة إلى احتمالية وجود تاريخ تعاطٍ، فأين دور المصحات النفسية في التعامل مع مثل هذه الحالات، وأين دور الأجهزة القضائية؟، وأين دور الأجهزة الأمنية؟، كلها أدوار مفقودة أو مشتتة للتعامل مع مثل هذه الحالات الخطرة، فمن كان يفترض به حماية الوالدين من هذا الابن؟ وهل كان واضحًا لدى الوالدين خطورة هذا الابن وما يمكن أن يُقدم عليه؟، هذه أسئلة قد نجد لها جوابًا ولكن إن لم تبحث لها عن جواب فاحتمالية استمرار وتكرار مثل هذه الجرائم وارد.


اقرأ ايضا


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.