إلغاء إجازات الضباط لصد تظاهر 11 نوفمبر # الجزيرة مباشر اخر اخبار خط سير ثورة 11/11/2016 ‏”سيناريو “توقعات عدد المتظاهيرن خطط سير ميادين ثورة الغلابة, استعداد الشرطة والجيش لمظاهرات اليوم الجمعة 11 11 بيان الاخوان عن مظاهرات 11 نوفمبر تركيب كاميرات فى ميدان التحرير الان بث مباشر

تعتبر محافظة الجيزة من أكبر المحافظات الداعمة لجماعة الأخوان المسلمين ومن المنتظر أن يكون لها دور كبير فى ثورة ١١/١١ “مواقع التواصل الاجتماعى” هل سيتم فتح المدارس يوم الجمعه القادمه 11 / 11 وتواجد المعلمين للحفاظ علي مدارسهم يوم ثورة الغلابه هل هناك توقع انخفاض الاسعار فى مصر بعد 11/11/2016 المتوقع بعد غدآ 11/11 من الشعب كيف هيبتدى يوم ناهيا يوم الجمعه ثوره الغلابه
هل هناك ثورة قادمة في مصر ١١/١١ وتقرر فتح محلات الصاغة يوم 11 11 الجمعة القادمة ثورة الغلابة ,علي الرغم من التحذير من وجود مظاهرات يوم 11 نوفمبر ..١١ ١١ توقعات الجيش

الجزيرة مباشر اخر اخبار ثورة 11/11

قامت قوات أمن المنوفية بالقبض على 3 عناصر منجماعة الاخوان متهمين بارتكاب عدة وقائع قطع طرق من بينها واقعة إشعال النيران بكافيتريا ,قامت مأمورية من ضباط إدارة الأمن الوطنى بالمنوفية، بالاشتراك مع إدارة البحث الجنائى، مدعومة بقوات الأمن المركزى بدائرة مركز شرطة قويسنا، بضبط المتهمين، وتحرر عن الواقعة المحضر رقم 54 أحوال مركز قويسنا، وأخطرت النيابة لمباشرة التحقيق تشهد الشوارع والميادين الرئيسية في مصر وجودا أمنيا مكثفا، تحسبا لدعوات التظاهر تحت شعار “ثورة الغلابة” التي أطلقتها عدة صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي، ودعمتها جماعة الإخوان المسلمين في بيان لها.

كثفت الأجهزة الأمنية المصرية انتشارها في مختلف المدن وسط حملة اعتقالات واسعة، وذلك تحسبا لمظاهرات احتجاجية مقررة اليوم (الجمعة) تحت شعار “ثورة الغلابة” ودعت حركة مجهولة سمت نفسها “حركة الغلابة” في الأشهر الأخيرة المصريين للتظاهر في 11 من نوفمبر/ تشرين الثاني ضد ارتفاع الأسعار وإجراءات تقشفية أخرى وتمركزت آليات الشرطة وقوات الأمن في الشوارع المؤدية إلى ميدان التحرير في وسط القاهرة بكثافة قررت السلطات إغلاق محطة مترو الأنفاق المعروفة باسم “السادات” المؤدية للميدان التحرير لدواع أمنية.

ولم تحظ الحركة بالكثير من الدعم من حركات النشطاء، وبالتالي لم يتضح إن كانت مظاهرات الجمعة ستتم أم لا لكن السلطات لا تترك مجالا للمخاطرة في بلد أطاحت فيها سياسة الشارع برئيسين خلال عامين واعتقل العشرات من الأشخاص في الأسابيع الأخيرة لمزاعم تحريضهم على الاضطرابات في البلاد وقالت وزارة الداخلية أمس إنها صادرت كمية من الأسلحة والذخيرة كانت مخبأة في مقبرة وفي منزل في محافظة الفيوم جنوب غربي القاهرة وجددت “حركة غلابة” الداعية للمظاهرات في بيان لها عبر صفحتها على موقع فيسبوك دعوتها المواطنين إلى التظاهر اليوم (الجمعة) وما بعده لـ”إسقاط النظام”.

وسادت حالة من الهدوء والسيولة المرورية شوارع العاصمة المصرية تزامنا مع دعوات التظاهر، فيما أغلقت السلطات محطة “السادات” لمترو الأنفاق، والمؤدية إلي ميدان التحرير في وسط القاهرة ورفعت وزارة الداخلية حالة الاستعداد للتظاهرات وألغت العطلات والراحات لضباطها وجنودها. وعززت قوات الشرطة مدعومة بآليات من الجيش من تمركزها بالقرب من المواقع الشرطية والسجون وكانت عدة صفحات على موقع فيسبوك أبرزها حركة “جياع” و “ضنك” و”عصيان” و”غلابة” قد دعت للتظاهرات منذ أسابيع احتجاجا على ارتفاع أسعار السلع واختفاء سلع أساسية من الأسواق والتدهور الاقتصادي، حسب وصفها.

أعلنت وزارة الأوقاف المصرية، مساء أمس الخميس عن إجراءات استثنائية في المساجد اليوم (الجمعة) بسبب دعوات للتظاهر تحت شعار “ثورة الغلابة وزير الأوقاف محمد مختار جمعة، كلف بتشكيل فرق متابعة على جميع المساجد في كل محافظات مصر، فيما يتعلق بالدعوات التي ظهرت للتظاهر، بعد صلاة الجمعة وشدد الوزير على ضرورة إغلاق المساجد على الفور عقب كل صلاة “حتى لا يتم استغلالها من قبل المتظاهرين وسيتم غلق المساجد في 27 محافظة بأنحاء الجمهورية، وعددها 120 ألف مسجد عقب كل صلاة، بداية من مساء الخميس”.

ميدان التحرير الان بث مباشر

شهد منذ قليل كلا من ميدانى التحرير.. وطلعت حرب تواجد أمنى مكثف لعدد من قيادات وزارة الداخلية بالإضافة إلى عدد من ظباط وأفراد الشرطة لحفظ الأمن.. بالشارع المصرى.. والمناطق الحيوية.. وشهد ميدان التحرير، تواجد مدرعتين فض شغب و4 سيارات ناقلة لجنود الأمن المركزى وسياراتى انتشار سريع..وتواجدت سيارتى ناقلة للجنود ..وسيارة إطفاء بميدان طلعت حرب.

ميدان التحرير الان بث مباشر

وقام .. العاملون التابعون للإدارة العامة للأمن العام بالإعداد والتجهيز لتشغيل كاميرات المراقبة الإلكترونية التى تم وضعها أعلى أعمدة الإنارة والهياكل المعدنية الموجودة عند مداخل ومخارج الميدان تزامنا مع دعوات التظاهر فى 11 / 11.

بيان الاخوان المسلمين للمشاركة في مظاهرات 11/11 “ثورة الغلابة 11 نوفمبر”

أصدرت جماعة الإخوان اليوم بيان دعت فيه.. للمشاركة في مظاهرات 11 /11 أو ثورة الغلابة وقالت أن مشاركتها في المظاهرات يأتي من سعيها للتحرك في أي ..حراك يرفع مطالب هذا الشعب بالعيش والحرية والعدالة الاجتماعية.

مساعد وزير الداخلية:” مفيش حاجة اسمها 11 / 11 ومستعدون فى كل الأوقات.. اللواء طارق عطية: لن نسمح لمحاولات العودة لمشاهد الفوضى.. وقدمنا 854 شهيدا منذ 25 يناير”

أوضح اللواء طارق عطية .. إننا لن نسمح بأى محاولات من شأنها العودة بالبلاد إلى الوراء، وسيتم مواجهتها بكل قوة، موضحا أن اللواء مجدى عبد الغفار وزير الداخلية ..شدد على أن الأجهزة الأمنية لن تسمح تحت أى ظرف بأى محاولة لتكرار مشاهد مرفوضة للفوضى والتخريب.. مشيرا أنه طالب رجال الشرطة بضرورة تنفيذ كافة الإجراءات التأمينية والتحلى بأقصى درجات اليقظة فى ..حماية المنشآت والمواطنين.

هل سيقتل الجيش والشرطة المتظاهرين في ١١/١١ وخط سير مظاهرات 11\11\2016 وما هو سيناريو وتوقعات ثورة الغلابة, اخر اخبار مظاهرات يوم الجمعة 11/11/2016,,اخبار مظاهرات الاخوان القادمة مع إن غالبية الناس المطحونة اللي بس بتقول كلمة حق،وبتطالب بأقل الحقوق الآدمية بره الحسبة القذرة دي كلها!..مظاهرات الاخوان يوم الجمعة 11 نوفمبر 2016 توقعات ثورة الغلابة, اخر اخبار مظاهرات يوم الجمعة 11/11/2016,,اخبار مظاهرات الاخوان القادمة
المظاهرات اليوم فى مصر مباشر ثورة 11/11 ,استعداد الحكومه لمظاهرات 11 11
اخبار مظاهرات اليوم ثورة الغلابة نتابع اخبار مظاهرات ثورة 11/11 في شهر نوفمبر , حقيقة نزول الشعب في مظاهرات ومسيرات يوم ‏11 نوفمبر

 

أكد اللواء أشرف أمين، مساعد وزير الداخلية الأسبق، أن الشعب المصري أصبح واعيا تمامًا لأكاذيب وألاعيب الإخوان، مشددًا على أننا نعطي الإخوان أرضية ليس لها أساس وأكد مصطفى بكري، عضو مجلس النواب: “إن هناك إجراءات أمنية مشددة وسيتم إغلاق بعض الميادين الرئيسية في القاهرة وغيرها يوم 11 /11”، مشيرا إلى أن قوات الأمن ستنتشر في الميادين وقوات الأمن ستلقي القبض على بعض المشتبه فيهم وقال أن خطبة الجمعة في هذا اليوم ستكون عن الفوضى ومحاولة تخريب الأوطان، ومن سيطلق شعارات معادية سيتم القبض عليه وسيحشد الإخوان أنفسهم في المناطق الشعبية ويتجهون إلى مصطفى محمود والشعب سيتصدى لهم.

استعداد الاخوان لمظاهرات يوم الجمعة 11 11 دور الاخوان فى مظاهرات 11 نوفمبر

رصدت الأجهزة الأمنية اتصالات سرية جرت بين القيادات الإخوانية الهاربة بالخارج خاصة بتركيا وقطر وشباب الجماعة داخل مصر، لترتيب التحركات خلال الفترة المقبلة وصولاً لـ11/11، حيث تخطط الجماعة إلى النزول للميادين ومحاولة احتلال ميدان النهضة بالجيزة وشارة الشهيد هشام بركات “رابعة العدوية سابقاً.

استعداد الشرطة والجيش لمظاهرات يوم الجمعة 11 11

وطالبت القيادات الإخوانية بالخارج، شباب الجماعة بمصر، باستغلال الأوضاع الاقتصادية التى تمر بها مصر، فى ظل ارتفاع أسعار الوقود وبعض السلع الغذائية، والعمل على إثارة مشاعر المواطنين خاصة البسطاء، وحثهم على النزول للشوارع، تحت شعارات “ثورة الغلابة” وتحدثت القيادات الإرهابية بالخارج مع عناصرها فى الداخل على أهمية مهاجمة مؤسسات الدولة خلال يوم 11/ 11، والمواقع الشرطية خاصة السجون، لتهريب القيادات الإخوانية وأعضاء مكتب الإرشاد بما فيهم الرئيس الأسبق محمد مرسى، وتوسيع دائرة العنف فى سيناء لإرباك الأمن، وتنفيذ تفجيرات فى مناطق متفرقة تهدف لتشتييت الأمن وسحبه فى مناطق متفرقة والعمل على انهاكه.

وبدورها، أنهت وزارة الداخلية استعدادتها لتأمين البلاد فى 11 نوفمبر المقبل، من خلال مجموعة من الخطط الأمنية، التى ترتكز على تعزيز الإجراءات الأمنية حول مؤسسات الدولة، خاصة المواقع الشرطية والسجون، والاستعانة بتشكيلات أمنية وقوات الأمن المركزى والعمليات الخاصة ووحدات التدخل السريع فى عمليات التأمين، فضلاً عن الاستعانة بأجهزة الكشف عن المواد المتفجرة والتشويش عليها، والكلاب البوليسية للكشف عن أية مواد متفجرة قبل تفجيرها.

إلغاء إجازات الضباط للتصدي لدعوات تظاهر 11 نوفمبر

وتم إلغاء إجازات الضباط ورفع درجة الاستعداد القصوى للحالة “ج”، وتفعيل المئات من كاميرات المراقبة المنتشرة فى الميادين العامة والشوارع الرئيسية والمحاور، لرصد أى تحركات مريبة والعمل على اجهاضها من البداية، حيث تتصل هذه الكاميرات بغرف عمليات مركزية تتابع الأوضاع الأمنية باستمرار فى الشارع.

وتتخذ أجهزة الأمن إجراءات صارمة داخل وسائل المواصلات العامة، وتشدد الإدارة العامة للحراسات الخاصة الحراسة على الشخصيات العامة والرموز الوطنية والقضاة تخوفاً من تعرضهم لأى محاولات اغتيالات من قبل الجماعات المتطرفة وأكدت القيادات الأمنية بوزارة الداخلية للضباط، على التعامل بحسم وقوة مع أى محاولات للخروج عن القانون، ومنع الاقتراب من مؤسسات الدولة والحفاظ على الوطن وصون مقدراته، وأهابت بالمواطنين عدم الانصياع وراء الدعوات الهدامة التى تهدف إلى خلق أجواء فوضوية لن يسمح الأمن بها مرة أخرى.

موقف السيسي من دعوات تظاهر 11 نوفمبر

في السابع من يوليو 2014، ظهر الرئيس عبد الفتاح السيسي في خطاب تليفزيوني مدافعا وشارحا لقرارات خفض الدعم عن الوقود والكهرباء والسعل والتي أدت لزيادة الأسعار وقتها كان ذلك بعد فترة قليلة من انتخاب السيسي.. عندما كانت أسهم شعبيته في السماء، لكن نفس الرئيس لم يظهر للناس بالأمس أو اليوم بعد القرار الخطير بتحرير سعر الصرف وخفض الدعم مرة أخرى عن الوقود شتان بين الحالتين، بالنسبة للشعب والسيسي على السواء.. ففي المرة الأولى كان الآمال متطلعة إلى حياة أفضل حتى لو تخللتها صعوبات سنعبرها سويا، مدفوعين بإسقاط نظام جماعة الإخوان المسلمين في 3 يوليو 2013.

وعن  ثورة الغلابة “مظاهرات 11 11″ربما أحدهم نصح الرئيس بألا يخرج ويتكلم، وأن يترك الحكومة في وجه المدفع لاختبار الرد الفعل الشعبي بعد أيام من إعلان القرارات، وأن تحافظ الرئاسة على ورقتها وألا تلقي بها من البداية، لضمان التأثير على الرأي العام إذا وقعت مظاهر للغضب ربما أيضا يخرج السيسي قريبا، بناء على تقارير أمنية ستصله، لكن الأمر المؤكد أن هناك فجوة منذ فترة بين الرئيس والشعب، اتسعت مع الأيام إلى أن وصلت لغضب مكتوم على مستوى التحرك في الشارع، وضعا في الاعتبار المظاهرات المزعومة في 11 نوفمبر 2016 والتي تتبنا  ثورة الغلابة جماعة الإخوان حتى الآن.

سحب الثقة من الحكومة لتهدئة الوضع بعد المناداة بثورة الغلابة فى 11 11
كما وارتفعت الأصوات تحت قبة البرلمان التي تنادي بسحب الثقة من حكومة المهندس شريف إسماعيل، لفشلها في حل المشكلات المتفاقمة التي تعاني منها مصر، وفي مقدمتها ارتفاع الأسعار، ونقص سلع أخرى مما أدي للتخطيط لثورة الغلابة والأستعداد لمظاهرات 11 11 فهل هناك توقع انخفاض الاسعار فى مصر بعد 11/11/2016.
11/11 /2016 ماذا يحدث
ثوره الغلابه 11 11 ,ميادين ثورة الغلابة

دور الاخوان فى مظاهرات 11 نوفمبر

أكد مصدر مقرب من “جماعة الإخوان المسلمين” عن دعم جبهة نائب المرشد العام للجماعة محمود عزت “الحرس القديم”، للمظاهرات المرتقبة في 11 نوفمبر المقبل، والمعروفة بثورة الغلابة وحول موقف الإخوان من تظاهرات “مظاهرات الغلابة”،فأن “الجماعة منقسمة، فمكتب جبهة عزت يدعمها، ويدعو الشباب للنزول”. المصدر لم آليات تظاهر شباب الإخوان في ذلك اليوم، غير أنه أشار إلى أن “واقع المظاهرات هو من سيفرض نفسه على التظاهرات وطبيعة تعامل المتظاهرين مع النظام وقوات الأمن”. واستبعد المصدر أن ترد الداخلية بـ”عنف” على المظاهرات المرتقبة

خطط التظاهر في 11نوفمبر في مصر سيناريوهات تظاهرات ثورة 11/11 مخطط الاطاحة بالسيسى في تظاهرات ‏11 نوفمبر 2016

خطط التظاهر في 11نوفمبر في مصر فقد دعت عدد من الحركات السياسية والنشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” و”تويتر”، المواطنين إلى التظاهر يوم 11/11، وذلك ضد الغلاء وارتفاع الأسعار، وأيضا للخروج للاطاحة بالنظام الحاكم كما حدث مع الرئيس الاخواني السابق محمد مرسي ، ورجح عدد من الخبراء، عددًا من الإجراءات التي سيستخدمها النظام المصري، خلال الفترة القادمة لمواجهة تظاهرات 11/11، ومن بين هذه الإجراءات: نشر مكثف للقوات الشرطية، والقبض على بعض المعارضين، وأيضا قيام النظام ببعض المحاولات لتهدئة الشارع، بينما يرى آخرون أن هذه التظاهرات تقف وراءها أجهزة أمنية والحكومة.

نص بيان حزب الوفد بشأن مظاهرات 11/11 ثورة الغلابة , اخر اخبار ثورة الغلابة 11/11 وموقف حركة 6 أبريل من المشاركة في تظاهرات 11/11 وحقيقة قيام ثورة 11/11/2016 , دعاة الثورة الجديدة في مصر , موعد ثورة الغلابة 22-10-2016 اخبار ثورة 25 ابريل 2016 ، اخر اخبار مظاهرات 25 ابريل يشهد الشارع المصرى الان حاله من الغضب

الجيش يدعو للخروج 11 11

بدوره، قال العميد محمود القطري، الخبير الأمني، إن النظام المصري سيلجأ للعديد من الإجراءات لمواجهة الدعوات التي تطالب الشعب المصري للنزول يوم 11/11 للتظاهر ضد النظام المصري والغلاء وارتفاع الأسعار، ومن ضمن هذه الإجراءات أن النظام سيقوم بتجميع المعلومات عن الداعين لهذه التظاهرات وسيتم اللجوء إلى القبض على بعض المعارضين وإيداعهم بالسجون، وأوضح أن الشرطة ستقوم بنشر عدد كبير من القوات بالأماكن الحيوية بالدولة حتى تواجه أي عنف من الممكن أن يحدث وستنشر عددًا كبيرًا من القوات أيضًا بالشوارع، بالإضافة لنشرها سيارات الشرطة التي تطلق قنابل الغازات المسيلة للدموع.

وأضاف الخبير الأمني، أن النظام أيضا سيحاول إصدار بعض البيانات التي تسعى من خلالها إلى تهدئة الرأي العام، ومحاولة امتصاص غضب الجماهير التي فاض بها الكيل بسبب ما تعانيه من أعباء وأزمات كثيرة، علاوة على ذلك ستقوم بعض الوزارات بمحاولة إقناع المواطنين بأن هذه المرحلة لن تتحمل إضرابات أو ثورات جديدة، وأشار إلى أن هناك إجراءات أخرى مثل قيامها بمراقبة التليفونات، ونشر عدد كبير من المخبرين لمتابعة سير الأحداث بالشارع المصري، وجمع معلومات عما يجري به.

وتوقع عدم حدوث تظاهرات واسعة بالشارع المصري، مبررًا ذلك بأن المواطنين “ملهيين في لقمة عيشهم” وما يجري الآن يجعلهم لا يفكرون في القيام بأي إضرابات أو ثورات، من جانبه، يرى السفير معصوم مرزوق، مساعد وزير الخارجية الأسبق، أن الدعوات التي تطالب بالتظاهر 11/11 تقف وراءها بعض الأجهزة الأمنية وأيضا الحكومة، مشيرًا إلى أن هذه الجهات لديها بعض الأهداف من وراء ذلك، وأن من يقوم بهذا الأمر لا يحدد ميعاد التظاهر أو يحدده بيوم معين.

وأوضح مرزوق أن الثورات مثل البراكين لا تحتاج لميعاد معين ولا يمكن تحديد يوم بعينه لإحداث ثورة، مضيفا أن الشعب المصري يعاني من أعباء كثيرة ليس خلال الفترة فقط ولكن منذ فترة كبيرة، وتحديد هذا اليوم غير مفهوم ولا يعبر عن شيء، متسائلا: لماذا تم تحديد هذا اليوم بالأخص دون باقي الأيام وما دلالة هذا اليوم عند من يدعو بالتظاهر فيه، وأضاف مساعد وزير الخارجية الأسبق أن “هذه الدعوات إذا لم يكن وراءها النظام المصري وأجهزة مخابرات، ستكون وراءها جماعة الإخوان المسلمين.

ثورة الغلابة 11/11

فقد انتشرت في الأونة الاخيرة حملة أطلقها نشطاء موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، تحت عنوان # ثورة – الغلابة # و # الغلابة – هتكسر – العصابة #، وحملت شعار “نازل ولا متنازل”، والتي تدعو الي الحشد في الميادين العامة، يوم 11 من نوفمبر القادم، للتنديد بغلاء الاسعار والسعي الى عزل الرئيس السيسي وابعاد الجيش عن الحياة السياسية في مصر، وجاء قسم حركة غلابة بقولهم ” يا احرار مصر رددوا هذا القسم ليكون عهدا علينا جميعا..اقسم بالله العظيم ان اخرج في ١١/١١ او في الموعد الذي ستعلنه حركة غلابة للنزول بشوارع مصر كلها للقضاء علي عصابه النظام الفاسد والقصاص من كل من قتل المصريين وباع ارض مصر وخانها وذل شعبها .. والا اعود الي بيتي الا بعد اسقاط هذا النظام الفاسد وتحرير مصر وشعبها والله على ما نقول شهيد.

مظاهرات الاخوان اليوم في مصر وتحلم الجماعة الإرهابية بالفوضى لتكرار سيناريو جمعة الغضب يناير 2011، واقتحام السجون ومديريات الأمن، والهجوم على منافذ السلع والسلاسل التجارية، وعمل حرب عصابات، والهجوم على وزارة الدفاع، ومهاجمة السفارات والأماكن الدبلوماسية.

التوقعات لثوره الغلابه مظاهر 11نوفمبر 2016 هل يوجد مظاهرات يوم 11 نوفمبر 2016 , توقعات ثورة الغلابة

وقال الإعلامي تامر أمين، إن مظاهرات 11 / 11 هي خيانة للوطن، مشيرا إلى أن تدعو لإسقاط مصر وليس النظام وأضاف أن الإعلام يرتكب خطئة كبيرة جدًا وهي “بيعمل من الحبة قبة”، منوها أن الإعلام يلبس نظارة مكبرة لرؤية الأحداث، ويعمل على تكبيرها.

مع اقتراب تاريخ 11 نوفمبر يوم”ثورة الغلابة” بدأت برامج السيسي تثبط من همم الناس وتحذرهم من الخروج على اعتبار ان المنظمين لها هم اعداء لمصر، وان هدفهم الفوضي لاسقاط مصر، وبرامج اخرى تمني الشعب بالذهب والمرجان العام المقبل..

أحمد موسى: عرفنا مكان الذهب والبترول

دعا مقدم البرامج أحمد موسى، إلى عدم المشاركة في تظاهرات 11 نوفمبر، مبشرا المصريين بـ”خير قادم” لهم، وبأن “الكل هيتنغنغ بياقوت وذهب ومرجان”.

وقال موسى في برنامجه “على مسؤوليتي” الذي تبثه فضائية “صدى البلد”، مخاطبا الشعب المصري، إن “الحرب على البلد وعليكم أكثر من أي وقت مضى، لكن اعتبارا من العام القادم فإن هناك خيرا قادما للمصريين”.

وأضاف: “عرفنا مكان الذهب والبترول والغاز في مصر، وسنستخرجه.. عرفنا خريطتنا في باطن الأرض، وبداية الخير من العام القادم، ويصل ذروته في 2020”.

خالد صلاح: أوباما يقف خلف دعوات التظاهر

ومن جانبه أكد خالد صلاح، رئيس تحرير صحيفة اليوم السابع، وقوف الرئيس الأمريكي باراك أوباما وراء دعوات “ثورة الغلابة” 11 نوفمبر المقبل.

وقال صلاح، خلال برنامجه على فضائية “النهار”، مساء امس الأحد : إن “الرئيس الأمريكي أوباما يقف وراء دعوات التظاهر يوم 11 – 11 في مصر؛ لأن المصريين أفشلوا جميع خططه، ولا يريد أن تنتهي فترة رئاسته إلا وقد رد الصفعة لمصر”!.

أسامة كمال: 11/11 تعني رابعة

اشار مقدم البرامج أسامة كمال، الى إن تاريخ دعوات الفوضى يوم 11 نوفمبر المقبل يدل على أن جماعة الإخوان وراء تلك الدعوات حتى وإن شاركت أطراف أخرى.

وأضاف خلال برنامج “القاهرة 360” المذاع فضائية “القاهرة والناس”: “اللي اختار التاريخ فاكر نفسه ذكي بأنه اختار أربع وحايد للدلالة على إشارة رابعة لا هو غبي لأنه كشف عن نفسه”، مؤكدًا أنه أحد الأسباب التي جعلت الكثير من المواطنين يتجاهلوا الدعوة لأنها تابعة للإخوان.

وعدم وجود جهة معلومة وراءها يضعف الحشد لها.. والنظام يلعب بورقة الإصلاحات ويتحسس قراراته المؤلمة تترقب مصر، بعد أقل من أسبوعين، مظاهرات 11 نوفمبر، التي دعا إليها معارضون، تحت شعار “ثورة الغلابة”؛ للمطالبة برحيل النظام، بعد ارتفاع غير مسبوق في الأسعار. وعلى الرغم من عدم تبني جهة معارضة بارزة حتى الآن، الدعوات المطالبة بالتظاهر في “ثورة الغلابة”، إلا أن أصابع الاتهام من قبل الرافضين لها توجهت إلى جماعة “الإخوان المسلمين”، وسط تحذيرات على ألسنة إعلاميين محسوبين على النظام، ومن أبرزهم أحمد موسى الذي أطلق “هاشتاج”، بعنوان “لا للفوضى يوم 11/11″؛ محذرًا المصريين من المشاركة فيه. واستبعد مراقبون نجاح مظاهرات 11 نوفمبر، في الإطاحة بالرئيس عبدالفتاح السيسي.
غير أنهم توقعوا بأنها قد تدفع نحو تحقيق إصلاحات لصالح المواطن، حال أدرك النظام أن الشعب قد “ينقلب” عليه بسبب سياساته. ومن أبرز تلك الإصلاحات المتوقعة حال نجاحها حتى لو كان بشكل جزئي: “فتح الباب أمام ملف المصالحات السياسية، المصالحة الاجتماعية، التراجع عن تمرير قوانين من شأنها تضييق المعيشة على المواطنين، فيما ذهب المراقبون حال فشل تلك المظاهرات، إلى أنه “المتوقع تمرير تلك القوانين المثيرة للجدل والمعتقلة بالاقتصاد المصري، ورفع الدعم عن المحروقات والغذاء والكهرباء والمياه، بجانب تنفيذ أحكام إعدام بحق معارضين صادر بحقهم أحكام قضائية. الدكتور حسن نافعة، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، توقع فشل تظاهرات 11نوفمبر، مرجعًا ذلك إلى كونها “مجهولة المصدر؛ حيث لم تعلن أي جهة مسئوليتها الكاملة عن الدعوة، الأمر الذي يفقدها الثقة عند الشارع المصري”.

لميس الحديدي

اكدت مقدمة البرامج لميس الحديدي، عبر برنامج هنا العاصمة على فضائية سي بي سي، إن هناك حالة من الخوف والفزع لدي المواطنين من تلك الدعوات؛ مطالبة بضرورة استكمال الثقة في الادارة السياسية الحالية وابراز المساعدة والبعد عن أساليب الهدم.

وأكدت الحديدي أن الحكومة يجب عليها توضيح ما سوف تفعله في الأيام المقبلة؛ خاصة أن هناك أعداء في الداخل هدفها الوحيد هو إسقاط الدولة المصرية.

أديب: المصريين تعبوا من التظاهر

عبر عمرو أديب، عبر برنامج “كل يوم” على فضائية أون، عن عدم قلقه من نزول المواطنين في الشوارع يوم 11 نوفمبر؛ ولكنه تساءل :”إنت ليه نازل؟”.

وقال إن المصريين حدث لهم إجهاد ثوري، خلال 4 سنوات، وجماعة الإخوان مُصرة على القيام بأحداث 11 نوفمبر، وذلك للعمل على مساومة الدولة المصرية خاصة مع اقتراب صدور الأحكام القضائية ضد قياداتهم، ويريدون إثارة الفوضي قبل صدور تلك الأحكام.

وننشر تفاصيل خطة التنظيم الدولي للجماعة الإرهابية لنشر الفوضى في البلاد يوم الجمعة 11 نوفمبر 2016 الذي حددته للقيام بالتظاهر تحت شعار “ثورة الغلابة” وأشارت ملامح المخطط الشيطاني إلى عدة نقاط أساسية لتنفيذ خطة نشر الفوضى، ومنها: نزول عدد من عناصر الجماعة الإرهابية، وحركة 6 أبريل، وحازمون إلى الشوارع للتظاهر، ورشق قوات الأمن بالعبوات الحارقة “المولوتوف” بالتزامن مع توجه مجموعات العمل النوعي بالتنظيم الإرهابي لمهاجمة أقسام الشرطة والسجون لتهريب المساجين وقيادات الجماعة، والإصرار على وقوع أكبر عدد من الخسائر البشرية في المواجهات بين الإرهابيين والأبرياء وقوات الأمن للحصول على دعم من الدول الغربية لتدويل الأزمة المصرية.

مظاهرات الاخوان اليوم الجمعة ثورة الغلابة,
مظاهرات اليوم فى مصر فيديو,

خطط سير ميادين ثورة الغلابة
ودعا عدد من صفحات مواقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” و”تويتر”، المعارضة لحكم الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى التظاهر يوم 11 نوفمبر 2016.. تحت مسمى “ثورة الغلابة” وتداول النشطاء صورًا لعملات ورقية فئة الـ 10 جنيهات والـ 5 جنيهات.. مكتوب عليها دعوات للتظاهر في 11 نوفمبر، حاملة هاشتاج “نازل ولا متنازل”، انزل، حرر وطنك، أنا متضامن مع حركة غلابة”ثورة مصر الجديدة مظاهرات يوم 11/11/2016 ,ثورة الجياع في مصر ثورة غضب لمحاربة الغلاء.
خطة السيسي لمواجهة مظاهرات 11/11
وأكد مصدر أمني، استعداد القوات لتأمين البلاد بالتزامن مع دعوات جماعة الإخوان الإرهابية ومجموعة من النشطاء، لما اسموه “ثورة الغلابة” يوم 11 نوفمبر 2016 .. ضد ارتفاع الأسعار كما ان وزارة الداخلية لن تسمح بخرق قانون التظاهر وسيتم التعامل بحسم وقوة مع التظاهر أو قطع الطرق أو تعطيل مصالح المواطنين أو اقتحام الميادين العامة على مستوى الجمهورية.

مظاهرات اليوم فى مصر 11/11/2016,
مظاهرات الاخوان اليوم بالاسكندرية,
وأضاف المخطط أنه لا بد من مهاجمة السفارات والبعثات الدبلوماسية في القاهرة للضغط الدولي على القيادة السياسية المصرية وتغيير معادلة الحكم في البلاد بالقوة.
ولفت المخطط إلى ضرورة اقتحام مبنى اتحاد الإذاعة والتليفزيون ومدينة الإنتاج الإعلامي لإذاعة بيان الاستيلاء على الحكم.
وكشف المخطط التفصيلي الذي يهدف إلى نشر العنف في البلاد على مدى 15 يومًا، وتم بدء تسلسلها الزمني يوم 11 نوفمبر بالقيام بعدد كبير من المظاهرات في جميع أنحاء الجمهورية لإنهاك الأجهزة الأمنية واستمرار المظاهرات لمدة 3 أيام.
14 نوفمبر توقع المخطط الإرهابي انهيار الجنيه المصري وعجز الحكومة المصرية توفير السلع التموينية بشكل كامل.
16 نوفمبر استمرار المواجهات في الشوارع عبر حروب العصابات وخطف رجال أمن.
19 نوفمبر تم تحديده للهجوم واقتحام كل السلاسل التجارية للاستيلاء على محتوياتها بغرض نشر الرعب وعدم الاستقرار الأمني في البلاد.
20 نوفمبر تم تحديده للهجوم على مديريات الأمن والأقسام للاستيلاء على الأسلحة والذخائر تمهيدا لتهريب السجناء يوم 21 نوفمبر.

22 نوفمبر بدء الهجوم على وزارة الدفاع المصرية لتكرار سيناريو ليبيا وسوريا وتكوين الجيش المصري الحر.
23 نوفمبر الهجوم على ماسبيرو ومدينة الإنتاج الإعلامي وتصفية الإعلاميين.
24 نوفمبر يحلم أعضاء التنظيم الإرهابي بمغادرة الرئيس السيسي السلطة بعد موجة العنف غير المسبوق.
25 نوفمبر توقع المخطط الإرهابي تدخل الأمم المتحدة في الأزمة المصرية نتيجة نقص السلع الأساسية والشروع في إسقاط المساعدات واقامة مخيمات للاجئين على الحدود المصرية.
ومن جانبه صرح مصدر أمني عن رصد الإدارة العامة للمعلومات والتوثيق بوزارة الداخلية دعوات التحريض سالفة الذكر لعناصر التنظيم الإرهابي وحلفائه وتم مخاطبة إدارة موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك لإغلاق عدد من الصفحات أبرزها “حركة غلابة”.
ومن جانبه قال مصدر أمني رفيع المستوى لـ”البوابة نيوز”، ردًا على ذلك المخطط أن المؤشرات الأولية التي تمكنت الأجهزة الأمنية في البلاد من رصدها توقعت محاولة التنظيم الدولي حشد عناصره للقيام بموجة إرهابية كبرى في البلاد ردا على إحباط مخططاتهم في الفترة الماضية والقضاء على قائد الجناح المسلح محمد كمال.
ولفت المصدر إلى أن وزارة الداخلية تأخذ التهديدات على محمل الجد، وأشار المصدر إلى أن توجيهات الوزير واضحة وشديدة اللهجة بضرورة تفعيل أقصى إجراءات التأمين لحماية المنشآت المهمة والحيوية والمواقع والمنشآت الشرطية ومراجعة تسليح الخدمات المعينة للتأمين بالأسلحة المناسبة لردع أية محاولات للاعتداء عليها، والتواجد الميداني لكافة القيادات والمستويات الإشرافية لتدارك أية ملاحظات وإلغاء كل الإجازات والاستنفار الأمني الشامل.
وكثف وزير الداخلية اللواء مجدي عبدالغفار توجيهاته لكافة قيادات الوزارة المعنية لاستعراض عناصر خطة الوزارة وبيان مدى تنفيذ التعليمات الخاصة بمواجهة الدعوات التحريضية التي أطلقتها بعض التنظيمات الإرهابية للقيام بأعمال شغب وعنف وآليات التعامل الميداني مع تلك الدعوات يوم الجمعة 11 نوفمبر.
وقال المصدر: إن استعراض الوزير خطة الوزارة لمواجهة الدعوات التحريضية التي أطلقتها بعض التنظيمات الإرهابية للقيام بأعمال شغب وعنف وآليات التعامل الميداني مع تلك الدعوات تأتي بالتزامن مع توجيه عدة ضربات استباقية وضبط عدة خلايا إرهابية مسلحة كانت تستعد للقيام بعمليات إرهابية كبرى ولكن يقظة قوات الأمن أحبطتها جميعًا.
و تعليمات التأمين الخاصة بوزارة الداخلية تتلخص في تنفيذ العديد من الكمائن والدوريات المتحركة بالتعاون مع الشرطة المدنية لضبط العناصر الإجرامية المشتبه بها على الطرق والمحاور المرورية المحيطة، وإغلاق تام للشوارع الجانبية ومنع مرور سيارات النقل نهائيا يوم 11 نوفمبر.
ننفرد بنشر خطة “الإرهابية” لنشر الفوضى في 11 نوفمبر وأصبح مرض الدعوة للتظاهر، يظهر فى المجتمع المصرى بين الحين والآخر، إلا أن قدرة الشعب المصرى على إدراك خطورة المرحلة التى تمر بها مصر هو المضاد القوى تجاه تلك الدعوات، التى لا تسعى إلا لتحقيق هدف واحد وهو تفتيت الكيان المصرى الصلب الذى يقف كالصخرة ضد أى محاولات خارجية تهدف لزعزعة الاستقرار والأمن.

اخر اخبار مظاهرات 11 نوفمبر 2016

يقف الحاقدون والداعون لعدم الاستقرار وراء دعوات التظاهر فى 11 نوفمبر 2016..والتى وصفها الرئيس عبد الفتاح السيسي فى حوار موسع مع رؤساء تحرير الصحف القومية.. بأنها محاولة لأهل الشر للتشكيك والإساءة للجهود المبذولة، ومصيرها الفشل، إلا أن أعضاء لجنة الدفاع بالبرلمان لم يقفوا مكتوفي الأيدى وأكدوا أن مثل تلك المحاولات تسعى إلى التشكيك في حالة الاستقرار التى وصلت إليها مصر.

من جانبه، قال النائب يحيى كدوانى، وكيل لجنة الدفاع والأمن القومى بمجلس النواب، إن جميع الدعوات للتظاهر فى 11 نوفمبر وما قبلها باءت بالفشل.. خاصة أن من يدعون إليها قلة حاقدة تقف عائقا نحو تقدم البلاد والشعب المصرى يلتف حول قيادته السياسية ولا يعول على هذه الأكاذيب والدعوات الضالة، كما أنها لن تواجه بأى تأييد أو قبول من الشعب المصرى.

بدوره، قال النائب أحمد العوضى، عضو لجنة الدفاع والأمن القومى بالبرلمان، إن الهدف من دعوات التظاهر فى 11 نوفمبر، إظهار العنف وعدم الاستقرار فى مصر.. لافتا إلى أن الداعين للخروج هم أعدء النجاح والاستقرارو الرئيس عبد الفتاح السيسي والحكومة على علم بالظروف التى تمر بها البلاد من ارتفاع فى الأسعار وجشع التجار، مؤكدا أنه سبق ودعا البعض إلى التظاهر إلا أن تلك الدعوات باءت بالفشل، خاصة أن الشعب المصرى يدرك حقيقة الأوضاع التى تمر بها البلاد.

هل هناك توقع بقدوم ثورة 11/11 بعد ذيادة الاسعار

وتم اليوم الجمعة ذيادة أسعار البنزين والسولار والبوتاجاز طبقا لقرار مجلس الوزراء رقم 2807.

وكانت أسعار البنزين والسولار والبوتاجاز الجديدة كالتالي :

– أسطوانة البوتاجاز 12.5 تصبح 15 جنيها
– أسطوانة البوتاجاز 25 تصبح 30 جنيها
– لتر بنزين 95 / 6.25 ” تم تحرير سعره
– لتر بنزين 92 / 3.5 جنيه
– لتر بنزين 80 / 2,35 جنيه
– لتر الكيروسين / 2,35 جنيه
– لتر السولار / 2.35 جنيه

– غاز السيارات 1.60 جنيه للمتر
– غاز المنازل من 0 إلى 40 متر مكعب 0.75 قرش
– غاز المنازل من 40 إلى75 متر مكعب 1.50 قرش
– غاز المنازل من 75 متر مكعب فأكثر 2.00 قرش

وقال الدكتور رشاد عبده، الخبير الاقتصادي، إنه من المتوقع أن يصل سعر صرف الدولار بالبنوك لـ20 جنيها خلال 5 أيام بسبب قرار محافظ البنك المركزي بتعويم الجنيه، لافتًا إلى أن اليوم الأول في التجربة الجديدة لحزمة الإجراءات المصرفية شهد وصول الدولار لـ 16 جنيها بعدما هبط لـ10 جنيهات.

وأشار عبده، خلال حديثه لفضائية “الغد”، إلى أن محافظ البنك المركزي لا يمتلك الرؤية أو الحس السياسي الذي يؤهله لاتخاذ مثل تلك القرارات الاقتصادية الصعبة في الوقت المناسب، مردفا: “عارفين أن 11/11 جاي بعد كام يوم حبكت يطلع محافظ البنك المركزي القرار ده.. محبكتش متخلوش الناس تغلي وتفرفر.. مش ناقصة”، لافتًا إلى أن محافظ البنك المركزي ظهر خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده بالأمس مرتبكًا ومهزوزا ومتوترا.

هل من اجازات الجيش قبل ثوره يوم 11/11
هل من المتوقع انخفاض اسعار الذهب

 


اقرأ ايضا