تعويم الجنية ويكيبيديا ومالمقصود بالتعويم, تعويم الجنية المصري,, توقعات سعر الدولار بالسوق السوداء بعد تعويم الجنية

رسمياً تم تعويم الجنيه المصرى وننشر توقعات توقعات سعر الدولار بالسوق السوداء بعد تعويم الجنية حسب استطلاعا لرأى الخبراء والمحللين الماليين حول توقيت تعويم قيمة الجنيه خاصة في ظل تزايد أزمة العملة ومطالبة صندوق النقد بضرورة تحريك سعر الصرف قبل الإفراج عن الشريحة الأولى من قرض الــ 12 مليار دولار وكان صندوق النقد الدولى طلب من الحكومة المصرية بالبدء في إلغاء الدعم عن الوقود وتحريك سعر الصرف للإفراج عن الشريحة الأولى.

ماهو تعويم الجنية ,توقعات توقعات سعر الدولار بالسوق السوداء بعد تعويم الجنية

قال البنك المركزى المصرى اليوم الخميس، إن قرر تحرير سعر صرف الجنيه المصرى والتسعير وفقًا لآليات العرض والطلب، وإطلاق الحرية للبنوك العاملة النقد الأجنبى من خلال آلية الإنتربنك الدولارى وتعويم الجنيه، يعنى أن يتم ترك السعر فى السوق الرسمية بالبنوك العاملة فى السوق المحلية، ليتحدد وفقًا لآليات العرض والطلب – قوى السوق كمثال المستوى الحالى للسعر فى السوق السوداء والذى يصل إلى 13.6 جنيه للدولار وهو ناتج عن تفاعل العرض والطلب إلى جانب جزء من المضاربات – ، ولا يتدخل البنك المركزى فى تحديد السعر، فى حين يعنى “التعويم المدار” أن يتم خفض عنيف لمستوى السوق السوداء، ثم بعدها يتدخل البنك المركزى فى السعر جزئيًا.

سعر الدولار اليوم فى البنك بعد تعويم الجنية ومواعيد عمل البنوك بعد التعويم

قال البنك المركزى المصرى اليوم الخميس إنه تقرر السماح للبنوك بفتح فروعها حتى الساعة التاسعة مساءً وأيام العطلة الأسبوعية بغرض تنفيذ عمليات شراء وبيع العملة وصرف حوالات المصريين العاملين في الخارج وقرر البنك المركزى تحرير سعر صرف الجنيه المصرى والتسعير وفقًا لآليات العرض والطلب، وإطلاق الحرية للبنوك العاملة النقد الأجنبى من خلال آلية الإنتربنك الدولارى.

قرارات البنك المركزي اليوم بخصوص “تعويم الجنية المصري”

وتعهد البنك المركزى فى بيان له اليوم، بعد تحرير سعر الصرف، بـ4 أمور على رأسها إلغاء أى قيود على إيداع وسحب العملات الأجنبية للأفراد والشركات، وقد جاءت تعهدات البنك المركزى كالتالى.

1- لن يتم فرض شروط للتنازل عن العملات الأجنبية.
2- يضمن البنك المركزى أموال المودعين بالجهاز المصرفى بكافة العملات.
3- لا توجد أى قيود على إيداع وسحب العملات الأجنبية للأفراد والشركات.
4- استمرار حدود الإيداع والسحب السابقة للشركات التى تعمل فى مجال استيراد السلع والمنتجات غير الأساسية فقط بواقع 50 ألف دولار خلال الشهر بالنسبة للإيداع وبواقع 30 ألف دولار يوميا بالنسبة للسحب.

 

الوقت المناسب لتعويم الجنية ,متي يتم تعويم الجنية المصري تعويم الجنيه ويكيبيديا

من المتوقع أن يبدأ البنك المركزي المصري خلال الساعات المقبلة أولى خطوات تعويم الجنيه مقابل الدولار، وهو القرار الذي تحدث عنه محافظ البنك المركزي طوال الفترة الماضية لكن ظروف التضخم وانخفاض حجم احتياطي البلاد من النقد الأجنبي حالت دون ذلك وتوقع بلتون فاينانشال، في مذكرة بحثية أن يصل سعر الدولار بعد التعويم إلى 11.5 أو 12.5 جنيها.
القرارات جاهزة للتنفيذ
ولم يصدر قرار رسمي بتعويم الجنيه مقابل الدولار حتى الآن، لكن منذ فترة ولجنة السياسات النقدية بالبنك المركزي المصري تدرس الموضوع وبالتأكيد توصلت إلى قرار خلال الساعات الماضية والبنك المركزي لن يبدأ تعويماً مفتوحاً للجنيه المصري مقابل الدولار، ولكن سيتم تطبيق سياسة التعويم المدار، ولكن حتى الآن لا توجد أية معلومات حيث يحاط الموضوع بكثير من التعتيم والسرية داخل البنك المركزي المصري.
وكان بنك الاستثمار “فاروس”، قد توقع يوم الأربعاء الماضي، خفض سعر صرف الجنيه أمام الدولار الأسبوع الجاري، وذلك قبل اجتماعات الخريف لصندوق النقد الدولي المقرر عقدها خلال الفترة من 7 وحتى 9 أكتوبر الجاري.
وتوصلت مصر الشهر الماضي لاتفاق مع صندوق النقد الدولي، للحصول على قرض بقيمة 12 مليار دولار خلال 3 سنوات، وذلك مقابل التزامها بتنفيذ برنامج للإصلاح الاقتصادي أحد بنوده تخفيض سعر العملة المحلية لتعكس قيمتها الحقيقية.

تعويم الجنية ويكيبيديا

ووضع “بلتون فاينانشال” جدولا زمنيا متوقعا لتنفيذ عملية تعويم الجنيه، يتضمن سيناريوهين الأول التعويم الكامل للجنيه، والثاني خفضه من خلال طرح عطاء استثنائي لبيع الدولار، وهو ما يعلن بالتزامن معه تحول مصر لنظام سعر صرف أكثر مرونة، على أن ينتقل المركزي للتعويم الكامل بعد ذلك في غضون أسبوعين أو ثلاثة أسابيع على الأكثر.
وتضمن الجدول الزمني المتوقع موافقة مجلس إدارة صندوق النقد الدولي على تقديم القرض لمصر في الفترة بين 4 و9 أكتوبر وهو الأمر الذي قال البنك إنه سيكون بمثابة الصدمة الأولى للمضاربين في العملة.
وتوقع “بلتون فاينانشال” أن يرتفع احتياطي مصر من النقد الأجنبي إلى ما بين ٢٥ و٣٢ مليار دولار بحلول 6 نوفمبر مع حصول مصر على ما بين مليار وملياري دولار من الصين وملياري دولار أخرى من السعودية، بالإضافة إلى استلام الشريحة الأولى من قرض صندوق النقد الدولي، وحصيلة طرح سندات دولارية بما يتراوح بين 3 و5 مليارات دولار في السوق الدولية.
احتياطي النقد الأجنبي
وكان البنك المركزي المصري قد أعلن في بداية الشهر الماضي، أن احتياطي النقد الأجنبي ارتفع إلى 16.564 مليار دولار بنهاية أغسطس مقابل 15.536 مليار دولار بنهاية شهر يوليو، بزيادة نحو مليار دولار.
وأشار بلتون فاينانشال إلى تصريحات محافظ البنك المركزي السابقة بأنه يمكنه تعويم الجنيه فقط عندما تصل احتياطيات النقد الأجنبي إلى 25 مليار دولار.
وتوقع بنك الاستثمار أن يشن البنك المركزي هجوما على السوق السوداء في الفترة بين 9 أكتوبر و17 نوفمبر من خلال التنسيق مع البنك الأهلي وبنك مصر لرفع أسعار الفائدة على شهادات الاستثمار فئة الثلاث سنوات ما بين نقطتين وثلاث نقاط مئوية ليقفز فوق مستوى 15% سنويا، أو عقد اجتماع طارئ للجنة السياسة النقدية ورفع أسعار الفائدة بنفس النسبة.
وثبت البنك المركزي أسعار الفائدة في اجتماع لجنة السياسيات النقدية الأخير، يوم الخميس قبل الماضي، عند 11.75% للإيداع و12.75% على الإقراض، مخالفا توقعات بنوك الاستثمار برفعها ما بين نصف نقطة مئوية و3 نقاط.
ما معنى تعويم الجنيه وما هي أنواعه؟
علمياً، تعويم سعر صرف الجنيه، هو أسلوب فى إدارة السياسة النقدية، و يعنى أن يترك البنك المركزي سعر صرف عملة ما ومعادلتها مع عملات أخرى، يتحدد وفقاً لقوى العرض والطلب فى السوق النقدية، وتختلف سياسات الحكومات حيال تعويم عملاتها تبعاً لمستوى تحرر اقتصادها الوطنى وكفاية أدائه ومرونة جهازها الإنتاجى.
وتضم سياسة التعويم نوعان، الأول هو “التعويم الحر” ويعني أن يترك البنك المركزي سعر صرف العملة يتغير ويتحدد بحرية مع الزمن بحسب قوى السوق والعرض والطلب، ويقتصر تدخل البنوك المركزية في هذه الحالة على التأثير فى سرعة تغير سعر الصرف، وليس الحد من ذلك التغير.
ويتم الاعتماد على هذا النوع من التعويم في الدول الرأسمالية الصناعية المتقدمة، مثل الدولار الأمريكى والجنيه الاسترلينى والفرنك السويسرى، لكن لا يكون مجدياً أو يمكن الاعتماد عليه في الحالة المصري التي يعاني اقتصادها من العديد من الأزمات ولم تتحول بعد إلى دولة منتجة ترتفع صادراتها عن وارداتها.
والنوع الثانى من التعويم هو “التعويم المدار”، ويقصد به ترك سعر الصرف يتحدد وفقًا للعرض والطلب مع تدخل البنك المركزى كلما دعت الحاجة إلى تعديل هذا السعر مقابل بقية العملات، وذلك استجابة لمجموعة من المؤشرات مثل مقدار الفجوة بين العرض والطلب فى سوق الصرف، ومستويات أسعار الصرف الفورية والآجلة، والتطورات فى أسواق سعر الصرف الموازية.

وقال مسئولون بالصندوق أن كريستين لاجارد المدير التنفيذى لصندوق النقد الدولى طلبت من الحكومة المصرية هذين الإجراءين حتى تتم الموافقة على قرض الــ 12 مليار دولار وهو ما كان بمثابة مفاجأة للمسئولين بمصر الذين توقعوا الإفراج عن الشريحة الأولى.. من القرض نهاية الشهر الجارى وهو مالم يتحقق وقالهانى عادل الخبير المصرفى : إن التوقيت المناسب لتعويم الجنيه هو نفس الوقت الذي يصل فيه الاحتياطي النقدى الأجنبي لدى البنك المركزى أكثر من 22 مليار دولار.. حتى يتسنى للبنك المركزى اتخاذ تلك الخطوة وحتى يتم تهئية الرأى العام لفكرة تعويم الجنيه.

متي يتم تعويم الجنية المصري – توقعات تاريخ الوقت المقرر لتعويم الجنية

وقال فخرى الفقى المستشار السابق لصندوق النقد الدولى أشار إلى أنه كلما تأخر متخذو القرار في تنفيذ طلبات صندوق النقد الدولى كلما يزداد الأمر صعوبة وتعقد، متوقعا أن يتخذ البنك المركزى قرار تعويم أو تخفيض الجنيه قبل نهاية العام الجارى وقال وائل النحاس خبير أسواق المال: إن التوقيت المناسب لتحريك سعر الصرف الوقت الحالى خاصة مع تفاقم أزمة العملة وصعود الدولار إلى.. مستويات قياسية وتاريخية غير معهودة وعلق حمدى حسن المحلل المالى على تأخير تعويم الجنيه قائلا: إن التأخير في قرار تعويم الجنيه يزيد الأمور تعقيدا ولا بد من اتخاذ القرار في هذا التوقيت خاصة في ظل الفجوة الكبيرة بين سعر الدولار في السوقين الرسمية والموازية”.

ورغم أن القرار الجديد للمركزي أعقبه بالفعل ارتفاعا في الأسعار في الأسواق المصرية، التي تعتمد اعتمادا كثيفا على واردات الغذاء والطاقة، لم يصف البنك المركزي خفض سعر الجنيه بـ”التعويم”، بل قال إنها تأتي في إطار سياسة أكثر مرونة تتعلق بسعر الصرف.

وفي 2003 قررت الحكومة المصرية، برئاسة عاطف عبيد، تعويم الجنيه، أي إطلاق الحرية لمعاملات العرض والطلب في السوق بتحديد سعر صرف الجنيه وفك ارتباطه بالدولار، الأمر الذي تسبب في ارتفاع سعر الدولار بنسبة اقتربت من 50 في المئة وكان سعر الدولار قبل قرار التعويم فى الأسواق 3 جنيهات و40 قرشا، وفجأة وبعد قرار التعويم ارتفع ليصل إلى 5 جنيهات و50 قرشا، ثم ارتفع مرة أخرى، ولامس سقف 7 جنيهات، لكى يستقر عند 6 جنيهات و20 قرشا فى ذلك الوقت.

وتعرضت مصر لـ”كبوة اقتصادية” بداية من الأزمة المالية التي ضربت العالم في 2008، ووصلت ذروتها في أعقاب ثورة 2011، وما تبعها من قلاقل، أدت إلى عزوف المستثمرين الأجانب والسياح، وهما المصدرين الرئيسيين للعملة الصعبة، بجانب انخفاض إيرادات قناة السويس، وتحويلات المصريين العاملين في الخارج ويقول بعض الخبراء إن خفض قيمة الجنيه سيؤدي إلى زيادة الصادرات، نتيجة خفض سعرها، وبالتالي ارتفاع قدرتها التنافسية في الأسواق الخارجية.

وقال أحمد قورة الخبير المصرفى قال: إن توقيت تخفيض أو تعويم الجنيه في يد طارق عامر محافظ البنك المركزى ومجلس الإدارة ولا يستطيع أحد غير مجلس إدارة البنك أن يحدد التوقيت المناسب لكن هناك عوامل ينتظرها المركزى لاتخاذ ..هذا القرار تامر ممتاز الخبير المصرفى قال: إن كل يوم يتأخر فيه تعويم الجنيه سيتسبب في خسائر كبيرة ويعطل الأنشطة والتعويم لا بد أن يكون في تلك الفترة وقالت فائقة الرفاعى وكيل محافظ البنك المركزى الأسبق: إن توقيت تعويم الجنيه المناسب حاليا في ظل تصاعد أزمة الدولار وارتفاعه بالسوق السوداء.


اقرأ ايضا