الازمة العالمية.. دول الاستثمار تصرح حلول 2017 سيكون نكسة اقتصادية فى مصر

أوضح عاملون في القطاع أن المحال عزفت عن شراء الجنيه، وأشاروا إلى أن سعر الشراء حاليًا 20 ريـالا لكل 100 جنيه مصري، مقابل البيع بـ 30 ريالا وهو أمر في غاية الصعوبة، متوقعين بتراجع أكثر في حالة تعويم الجنيه وعدم تحسن وضعية الاقتصاد المصرى.

الازمة العالمية.. دول الاستثمار تصرح حلول 2017 سيكون نكسة اقتصادية فى مصر .

وقال الخبير المالي سالم باعجاجة: إن ما يحدث للجنيه المصري هو انعكاس حقيقي لوضعية الاقتصاد المصري وتدني الاحتياطيات النقدية بالعملات الأجنبية بما يؤثر سلبًا على الوفاء بالالتزامات المالية بين البنوك المصرية والبنوك العالمية، وبالتالي تتخذ بعض البنوك إجراءات احترازية لذلك، وفي سياق متصل أكد نائب رئيس مجلس الأعمال السعودي المصري الدكتور عبدالله بن محفوظ أن الاستثمارات السعودية في مصر تعمل بالشكل المطلوب ولكنها تواجه بعض المشكلات، مؤكدا تذبذب الجنيه المصري أمام الدولار سيؤثر على جميع المستثمرين السعوديين والدوليين والمصريين أيضا.

وتوقع أن تزداد الاستثمارات السعودية بمصر 20% بعد تعويم الجنيه، لافتا إلى أن الإشكاليات التي عانى منها المستثمرون السعوديون في مصر في طريقها إلى الحل، وقد أكد عدد كبير من المستثمرين حل 80% منها بعد تشكيل لجنة مشتركة تحت إشراف رئيس الجمهورية وبدعم من السفارة السعودية بالقاهرة.

ويشير على بامهدي «صراف» أن التوقف عن التعامل مع الجنيه المصري بدأ من الأسبوع الحالي مع تزايد نبرة الحديث عن تعويم الجنيه، مشيرًا إلى أن أغلب المتعاملين الآن من المصريين بدءوا يلجئون للدولار وهو الأكثر تكلفة عليهم.


اقرأ ايضا


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.