رد فعل وتعليق السعوديه والمصريين والسيسي على اهانة إياد مدني ,فيديو أمين التعاون الإسلامي يهين مصر ويسخر من ثلاجة السيسي

رد فعل السعوديه على كلام اياد مدنى ..بعد أنتشار فيديو أمين التعاون الإسلامي يهين مصر ويسخر من ثلاجة السيسي ننشر رد فعل وتعليق المصريين والسيسي على اهانة إياد مدني وقال أحمد أبو زيد المتحدث باسم وزارة الخارجية، إن اعتذار إياد مدني أمين عام منظمة التعاون الإسلامى ليس كافيًا، ولا يتماشى مع جسامة الخطر الذي ارتكبه في حق الرئيس عبد الفتاح السيسي وأن تصريحات «مدني» تتناقض مع المسئولية التي يتحملها أمين منظمة التعاون الإسلامي».

رد فعل وتعليق المصريين والسيسي على اهانة إياد مدني

وأكد أن مصر ستراجع موقفها من التعاون مع سكرتارية منظمة التعاون الإسلامى، مشيراً إلى أن تصريحات وزير الخارجية اليوم كانت واضحة تماما تجاه أمين عام منظمة التعاون الإسلامى وهاجم الإعلامي تامر أمين الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي إياد مدني بعد سخريته وإهانته لمصر والرئيس عبد الفتاح السيسي وقال: «دمه يلطش بصراحة وأضاف خلال برنامج «الحياة اليوم»، على قناة «الحياة»، «دمه يلطش والهزار في غير مكان الهزار يبقى سخافة وده مش فاهم سياسة ولا أدب ولا لياقة ولا كياسة ولا فاهم احترام المنصب الذي يمثله ده كلام واحد بيحشش على القهوة».
أمين «التعاون الإسلامي» يهين مصر والسيسي في حضور وزير التعليم

أخطأ وزير الحج السعودي السابق والأمين العام الحالي لمنظمة التعاون الإسلامي، أثناء قراءة كلمته الافتتاحية وهو يوجه التحية إلى الرئيس التونسي القائد السبسي، فقال القائد «السيسي» ثم تدارك الخطأ قائلا: هذا خطأ فاحش، أنا متأكد أن ثلاجتكم فيها أكثر من الماء فخامة الرئيس، في إشارة إلى حديث سابق للرئيس المصري تعمد «مدنى» استغلاله لخلق مقارنة بين الظروف الاقتصادية الحالية في مصر وتونس.

اللافت في الواقعة أيضا، صمت وزير التعليم الدكتور الهلالى الشربينى، على هذه الإهانة وعدم الانسحاب من فعاليات مؤتمر الإيسيسكو الأول، الذي تنظمه المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة «الإيسيسكو» في العاصمة التونسية بتونس في الفترة من 27/ 28 أكتوبر وبدأ السعودي إياد مدني رحلة مختلفة بوجه إسلامي، قادما من مناصب وزارية إدارية وإعلامية، حتى تبوأ منصب أمين عام منظمة التعاون الإسلامى أكبر منظمة على مستوى العالم بعد الأمم المتحدة.

اهانه امين السعوديه لسيسي “رد فعل السعوديه على كلام اياد مدنى “كلمة اياد المدني الذي اهان فيها السيسي

أبدى عدد من المغردين السعوديين، اعتذارهم عن تصريحات إياد مدنى، أمين عام منظة التعاون الإسلامى، والوزير السعودى السابق، خلال كلمته أمام الرئيس التونسى قائد باجى السبسى، والتى حملت تلميحات ساخرة، للرئيس المصرى عبد الفتاح السيسى.

ودخل هاشتاج “لا لإهانة السعودية للسيسى”، ضمن صدارة موقع التواصل الاجتماعى “تويتر”، حاول فيه المغردون من الجانبين المصرى والسعودى، التأكيد على أن العلاقة بين البلدين لن تتأثر بمثل هذه التصريحات الفردية، والتى تمثل شخصاً بعينه، ولا تمثل عقيدة نظام أو شعب بأكمله.

واستغل المغردون السعوديون الهاشتاج كوسيلة، لتقديم الاعتذارات عن التلميحات التى وصفوها بالخسيسة، مؤكدين أن مثل هذه الأقوال لا تنم عن أخلاق الشعب السعودى.

وقدم المغردون من الأشقاء السعوديين، الاعتذار للشعب المصرى، من خلال الهاشتاج، معتبرين أن تصريحات إياد مدنى، خارجة عن حدود اللياقة فى الحديث عن رئيس شعب شقيق.

وكتب حساب لصاحبه المدعو “محمد الشيخى”، “من السعودية ، أبداً ليست من طباعنا أن نهين أحد

فكيف برئيس شعب صديق وغالي”.

هو ابن للمؤرخ السعودي الشهير ورئيس تحرير جريدة المدينة الأول أمين بن عبدالله مدني، الذي اقتبس إياد منه منهجية البحث ورزانة الكلمة والحزم في قضايا معينة، وفتح له مناهل التحصيل العلمي في تخصصات الندرة لا الوفرة، حتى حصل على شهادة البكالوريوس في إدارة الإنتاج من الولايات المتحدة، ليعود قائدا إداريا في مناصب حكومية عديدة، لم يطل مكوثه بها حتى انتقل إلى رئاسة تحرير صحيفة «سعودي جازيت» الصادرة باللغة الإنجليزية ليكون أول رئيس تحرير لها، ومن خلالها عرف إياد في الأوساط العامة وبمساندة مناهضيه في الأوساط المحافظة، واستمرّ في الحقل الإعلامي حتى أصبح مديرا لمؤسسة عكاظ للصحافة والنشر في عزها المتوّج حتى أوائل التسعينيات وخلال مسيرته الإعلامية بـ«عكاظ» أصدر مفتي السعودية السابق عبدالعزيز بن باز حكما عليه بـ«الردّة والكفر» بعد نشر إحدى كاتبات الصحيفة مقالا عن قوامة الرجل، ما حدا بمجلة الدعوة نشر نص رد المفتي ابن باز، بعد رسالته إلى أجهزة الدولة بإيقاف المسئول عن تحرير الصحيفة وتأديبه «تأديبا رادعا واستتابته عمّا حصل منه» لاعتباره أن المقال الذي سمحت الصحيفة بنشره «من نواقض الإسلام ويوجب كفرَ وردّةَ من قاله أو اعتقده أو رضي به».

فيديو أمين التعاون الإسلامي يهين مصر ويسخر من ثلاجة السيسي

واعتبر ابن باز، وهو المفتي الأشهر في تاريخ السعودية، أن «القائمين على عكاظ عُرف عنهم نشر المقالات الداعية إلى الفساد والإلحاد والضرر العظيم على المجتمع، كما عرفوا بالحقد على علماء الإسلام والاستطالة في أعراضهم والكذب عليهم» وهي كلمات تكررت ضد مؤسسات صحفية لاحقا ومنها صحيفة الوطن السعودية.

فتح نواب البرلمان، النار على إياد مدنى، أمين منظمة التعاون الإسلامى، بعد تطاوله على الرئيس عبد الفتاح السيسى، خلال كلمته فى حفل افتتاح مؤتمر وزراء التربية للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة “الإيسيسكو”، الخميس، كما طالبوا وزارة الخارجية بضرورة الرد على تلك التصريحات، وتقديم إعتذار رسمى من المنظمة الإسلامية.

وهاجم النائب محمد العرابى، عضو لجنة العلاقات الخارجية فى البرلمان، ووزير الخارجية الأسبق، إياد مدنى، الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامى، وطالبه بالاعتذار عما بدر منه خلال كلمته فى حفل افتتاح مؤتمر وزراء التربية للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة “الإيسيسكو”، من إساءة وتطاول على الرئيس المصرى عبد الفتاح السيسى، يؤكد فشله فى وظيفته فى تمثيل العالم الإسلامى، حيث أن ما قاله يتنافى مع مبادئ الدين والسياسة والأخوة و”عليه أن يتوارى”.

وكان الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامى «إياد مدنى»، تخلى عن الأعراف الدبلوماسية والبروتوكولية، وسقط في فخ إهانة مصر والسخرية من أحوالها الاقتصادية، مستغلا حديث الرئيس عبد الفتاح السيسي عن ثلاجثه التي ظلت لا يوجد بها سوى الماء 10 أعوام وكان الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، إياد مدني، أخطأ في اسم الرئيس التونسي في مستهل كلمته بمؤتمر وزراء التعليم في الدول الإسلامية بتونس، وقال سيادة الرئيس الباجي قائد السيسي وعندما تدارك الأمر قال: «السبسي.. آسف.. أنه خطأ فاحش، وأنا واثق أن ثلاجتكم بها أكثر من الماء فخامة الرئيس»، وقدم مدني اعتذارًا لمصر، مؤكدًا أنه مزاح ودعابة

قال الدكتور عبد الله العساف، أستاذ الإعلام السياسي بجامعة الرياض، إن تصريحات إياد مدني أمين عام منظمة التعاون الإسلامى تمثل نفسه فقط ولا تمثل الشعب السعودي، موضحا: «نكن كل التقدير والاحترام لإخواننا المصريين وأضاف في مداخلة هاتفية لبرنامج «مباشر من العاصمة» تقديم الإعلامية أماني الخياط المذاع على فضائية «أون تي في»: «أن تصريحات مدني استخفاف للدم وجانبه الصواب وهو مسئول عن تفسير تصريحاته، وليس المنظمة وأكد أنه على الدول المشاركة في المنظمة أن تتخذ قرارًا جريئًا تجاه «مدني»، أو أن يتنازل الرئيس عبد الفتاح السيسي عن مثل هذه الكلمات غير المحسوبة والكرة في ملعبه.


اقرأ ايضا


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.