السيول واضرارها تقيل وزير الرى و”شريف اسماعيل” نأسف لخسائر الارواح

وحمل رئيس المجلس، الحكومة مسئولية وفاة العشرات فى كارثة السيول الأخيرة بمحافظات الصعيد ورأس غارب، قائلا “رغم تحذيرات هيئة الأرصاد الجوية من الكارثة قبل وقوعها إلا أن الحكومة لم تحذر المواطنين من السير على الطرق فى هذه الأيام كما يحدث فى كثير من الدول وتلك هى أكبر خطيئة”.

السيول واضرارها تقيل وزير الرى و”شريف اسماعيل” نأسف لخسائر الارواح .

فيما استعرض المهندس محمد عبد العاطى، وزير الري والموارد المائية، خطة الحكومة لمواجهة أزمات السيول، حيث قال إنه تم سابقاً إعداد خطة قومية لمواجهة السيول علاوة عن تنفيذ تدريبات في هذا الصدد، ومخاطبة المحافظين لتطهيرمجرات السيول، مشيراً إلى أنه تم تفعيل غرفة عمليات مركزية فى 9 أكتوبر 2016 بمجلس الوزراء لرفع درجة الاستعداد اللازمة، وفى 10 أكتوبر جرى تفعيل الطوارىء.

وأضاف: “هناك خسائر مادية في بعض المناطق جراء السيول الأخيرة، وقامت وزارة الداخلية بإتخاذ الإجراءات اللازمة لتأمين المناطق المتضررة، ويتم توجيةه أوجه الدعم المطلوبة فوراً لجميع المحافظات” حيث قال عبد العال، خلال الجلسة العامة المنعقدة اليوم الأحد، إن اللجنة ستضم أعضاء مجلس النواب بالمحافظات المتضررة، مضيفاً “تلك الواقعة لن تمر مرور الكرام، وسنقف عند جميع ملابساتها”.

أوضح بدر، خلال كلمته بالجلسة العامة للبرلمان، أنه بتاريخ 4 أغسطس الماضى تم اتخاذ كافة الإجراءات والاستعدادات وتم تشكيل غرف عمليات بالوزارات المعنية ومجلس الوزراء وتم تطهير مخرات السيول، لافتا إلى أن هناك 100 مليون متر مكعب من مياه الأمطار سقطت على البحر الأحمر، قائلا “هذا الكم لا تحتمله أى مخرات أو سدود”.

وأضاف أنه كان هناك تحرك سريع جدًا من من الحكومة لتقليل آثار السيول، قائلا “وبالأمس توجه رئيس الوزراء والوزراء المعنيين إلى رأس غارب ولم يمنعهم الأهالى كما ذكرت بعض الصحف لكنهم طالبوا رئيس الوزراء بدخول المنازل لحصر الخسائر والضرر” وأعلن أحمد زكى بدر، أن وزارة التضامن بدأت فى صرف التعويضات لأسر المتوفين والمصابين، مشيرا إلى أن الرئيس عبد الفتاح السيسى وجه بصرف 50 مليون جنيه تعويضات و50 مليون آخرين لدعم البنية التحتية.


اقرأ ايضا


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.