نص بيان البرادعي أمس ,الردود على كلمة البرادعي

نص بيان البرادعي أمس ,الردود على كلمة البرادعي وتصريح رسمى ص كلمة البرادعي عن الإخوان يكشف علاقة الجماعة بالبيان الأخير لمحمد البرادعى، بارك نائب المرشد العام لجماعة الإخوان، إبراهيم منير، أمس الأربعاء، فى تصريحات لوكالة أنباء “الأناضول” موقف محمد البرادعى، محرضا إياه بإصدار المزيد من البيانات خلال الفترة المقبلة ومختار نوح، القيادى السابق بجماعة الإخوان قال إن تصريحات إبراهيم منير، أمين التنظيم الدولى للإخوان، نائب المرشد العام، حول بيان البرادعى يؤكد أن هذا البيان خرج بتوافق أمريكى مع البرادعى والجماعة، خاصة أن توقيته المثير قبل أيام من 11-11 هو محاولة لإثارة الأزمات على الصعيد المحلى.


تباينت ردود فعل قوى المعارضة المصرية على بيان الدكتور محمد البرادعي، نائب رئيس الجمهورية السابق، والتي تضمنت شهادته على فترة توليه المنصب والأحداث المتوالية بعد 30 يونيو 2013 حتى استقالته في 14 أغسطس من نفس العام وكشف البرادعي وهو أحد المشاركين فيما تعرف بـ “خارطة الطريق”، أنه “فوجئ في بداية الاجتماع – الذي عقد في 3يوليو 2013 – أن رئيس الجمهورية (محمد مرسي) كان قد تم احتجازه بالفعل صباح ذلك اليوم من قبل القوات المسلحة، دون أي علم مسبق للقوى الوطنية”.

وأشار إلى اعتراضه على فض اعتصام أنصار الرئيس الأسبق محمد مرسي في 14أغسطس 2013 بالقوة من جانب قوات الأمن، لافتًا إلى أنه اعتراضه “ليس فقط لأسباب أخلاقية وإنما كذلك لوجود حلول سياسية شبه متفق عليها كان يمكن أن تنقذ البلاد من الانجراف في دائرة مفرغة من العنف والانقسام وما يترتب على ذلك من الانحراف بالثورة وخلق العقبات أمام تحقيقها لأهدافها واعتبر الدكتور عز الدين الكومي، القيادي بجماعة “الإخوان المسلمين”، بيان البرادعي “ما هو إلا بيان للاستهلاك المحلي وذلك بعد خراب مالطة”، على حد وصفه والدكتور خالد سعيد، القيادي بـ “الجبهة السلفية”، رأى أن “بيان البرادعي فيه إدانة واضحة وصريحة له، وأن ما أشار إليه هي حقائق خطيرة يعاقب عليها القانون”.

وأضاف سعيد لـ “المصريون”: “الدكتور البرادعي هو ترمومتر التوجهات والأجواء الغربية تجاه مصر أو تجاه أية قضية يلغ فيها، كما أن موقفه من قضية النووي وضرب العراق مازال غير واضح وليس محسومًا كما يدعي هو واستدرك: “بل إن شريكه في اللجنة الدولية آنذاك أدانه واتهمه بأنه السبب في ضرب العراق، كما اتهمه كبير مفتشي الوكالة الدكتور يسري أبو شادي أنه حرف تقرير الوكالة بلغة عائمة وادعى أنه لم يجد شيئًا حتى الآن في العراق، وأنه لا يستطيع الجزم ١٠٠%، واستمر حصار العراق 6 سنوات من مجمل ١٣ سنة بسبب تقارير البرادعي، وكانت تقاريره تنشرها الـ CIA قبل أن تنشرها الوكالة”.

وفي بيانه الذي قال إنه جاء ردًا على ردًا على ما تُمارسه بعض وسائل الإعلام من أكاذيب وانحطاط أخلاقي وتزوير، شكا البرادعي “من الاستمرار في تحريف وتشويه دور الوكالة الدولية للطاقة الذرية فيما يتعلق بعملها في التفتيش على برنامج العراق النووي بمقتضى قرارات مجلس الأمن، وهو العمل الذي نال التقدير الجماعي من كافة الدول أعضاء الوكالة، بما فيها مصر، باستثناء الولايات المتحدة وبريطانيا”.

وقال سعيد: “لم يعلق البرادعي على تبديل رد العراق الرسمي في المطار بتقرير المخابرات الأمريكية، وهو حاليًا عضو في منظمة الأزمات الدولية التي أنشأها جورج سورس اليهودي والتي قسمت السودان وتضيق الخناق على المقاومة الفلسطينية الى غير ذلك من الجرائم، كما كافئ أنجلينا جولي على فيلمها العنصري المنحط أخلاقيًا والذي يزيف ماحدث في مذابح البوسنة والهرسك”.

وأشار سعيد إلى أن “الدكتور البرادعي هو  شخص طامح للرئاسة وانسحب  من المشهد الانتخابي لما علم أو أُخطر -الله أعلم- بأن الانتخابات غير جادة وسيتم توريط الإخوان فيها لاستئصال الإسلاميين عامة، كما طرح نفسه في مشروع مجلس رئاسي عدة مرات مع صباحي وآخرين قبل وأثناء وجود رئيس منتخب بل وفي محمد محمود قبل الترشح للرئاسة وقد كنا موجودون هناك وساهمنا في إفشال ذلك، وكانوا يعدون لنفس المشروع ليلة أحداث الاتحادية وأفشلها أيضا اعتصام الإنتاج الإعلامي”.

ووصف القيادي بـ “الجبهة السلفية”، البرادعي بأنه “شريك في النظام وأحد عناصره، وتمت استقالته لأنه أدرك أن ما يجري هو إحراق نهائي له سياسيًا على كل الأصعدة، وها هو قد جاء اليوم في محاولة لتدوير المواد التالفة والمستهلكة وعلق جمال عيد، مدير الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، على البيان قائلاً عبر حسابه على موقع “توتير”: “بيان البرادعي.. لماذا تأخر نشر هذا البيان 3 سنوات، ولماذا لم تنشره فور رحيلك؟ وماذا فعلت غير التغريدات لمقاومة الدكتاتورية؟ نحترمك لكنك أخطأت أيمن نور، زعيم حزب “غد الثورة”، ثمن بيان البرادعي وكتب عبر “تويتر”:  “يثمن غد الثورة ماورد من حقائق هامة في بيان الدكتور محمد البرادعي، آملين تفهم الجميع لأهمية الاصطفاف الوطني ولم شمل شركاء يناير”.

محمد الديب عضو حزب “الوسط”، وصف البيان بأنه “ممتاز ولكنه تأخر كثيرًا في إصداره وأضاف القيادى السابق بجماعة الإخوان، لـ”اليوم السابع” أن بيان البرادعى أمريكا هى التى حركته كما حركت الإخوان، وهناك تنسيق بين الأطراف الثلاثة، فى توقيت البيان ومضمونه، والهدف النهائى من هذا البيان هو إشعال الشارع المصرى وتابع مختار نوح قائلا: “لماذا صمت البرادعى طيلة هذه السنوات ثم خرج الآن؟ فهو يعول على الإخوان كثيرا فى هذا اليوم ويعتقد أن بعد 11-11 سيستطيع أن يعود عبر المطار، ولن يستطيع أن يقبض عليه أحد على الإطلاق وهذا أمر غير صحيح، والإخوان لن تستطيع أن تعود للمشهد السياسى من جديد ولفت مختار نوح، إلى أن أمريكا تعول على هذا البيان فى إحداث حالة من عدم الاستقرار، وإعادة ظهور البرادعى من جديد للمشهد السياسى.


اقرأ ايضا


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.