وفاة مجدى مكين :حقة مش هيضيع لأنة مسيحي

بعد أنتشار خبر وفاة “مجدي مكين”بعد تعذيبة بقصم  شرطة الأميرية قال رواد مواقع التواصل أن مجدي مكين حقة مش هيضيع لأنة مسيحي,وخبر وفاتة آثار جدلا عبر مواقع التواصل الاجتماعي في مصر


بي بي سي ترند
الشائع والمثير للجدل في مواقع التواصل الاجتماعي
18 نوفمبر/ تشرين الثاني 2016
شارك
قضايا اليوم: وفاة بائع متجول في قسم شرطة في مصر تثير جدلا وسط إتهامات بتعذيب الشرطة له، وتواصل القصف على حلب مع تدهور الوضع الإنساني بداخل المدينة.
#مجدي_مكين
Image caption
لقطة من فيديو انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي وصف بأنه يظهر جثة مكين
نبدأ اليوم تقريرنا من مصر حيث اهتم مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي بوفاة بائع متجول، يدعى مجدي مكين، داخل قسم شرطة الأميرية مساء الأحد الماضي. وقالت أسرته إنها وجدت آثار تعذيب على جثمانه وعرضت صورا له.

زار، اليوم الجمعة، الأنبا مكاريوس الأسقف العام بالمنيا وأبو قرقاص، ومعه أربعة من الأباء الكهنة هم: القمص دوماديوس عبد السيد، والقس مقار جورج، والقس مرقس سعد، والقس إيلاريون رسمى؛ أسرة “مجدى مكين”، وذلك بمنزل الأسرة الكائن بحى الزاوية الحمراء بالقاهرة.

وقالت الكنيسة فى بيان صحفى أصدرته اليوم، إن مكين تُوفى فى قسم شرطة الأميرية أول أمس متأثرًا بالآلام التى نتجت عن التعذيب البشع الذى تعرض له.

وأضافت الكنيسة فى بيانها “الزيارة جاءت للتأكيد على تعاطف الجميع مع أسرة المتوفى، على اعتبار المتوفى مصريًا تمت إهانته من قِبَل أحد أجهزة الدولة.. ولنعلن رفضنا للإفراط فى استخدام القوة.. ولنؤكد على قيمة الحياة وحق الإنسان فيها”، كما أشار نيافته إلى ثقتنا فى سرعة تحرك أجهزة الدولة ولا سيما وزير الداخلية، شاكرين له سرعة التحرك واتخاذ التدبيرات الأولية الهامة.

وأضاف البيان: “لعل هذا الحادث يكون بمثابة وقفة لمراجعة ما يحدث من تعذيب فى أقسام الشرطة.. وإننا نعمل على حماية ثقة الشعب فى جهاز الشرطة”.

من جهة أخرى، قدم الأنبا مكاريوس والأباء المرافقون له العزاء لأسرة المتوفى باسم الكنيسة القبطية وباسم قداسة البابا الأنبا تاوضروس الثانى، قائلًا لهم، حسب البيان، أن “ما يعنينا هو مستقبله الأبدى.. فليس مهمًا كم عاش الإنسان وأين وكيف مات وإنما كيف عاش.. وأنه علينا ألّا نكف عن طلب الرحمة له من الله، كل الاعين الآن تتجه نحو الله القاضى العادل، وتثق أنه لن يخذلهم بل سيتكلم فى قلوب المعنيين بالأمر، ولا سيما السيد الرئيس الإنسان أب العائلة المصرية، وتقابلت هناك مع محامى الأسرة وأبلغنا بأنه مهتم كثيرًا بالأمر ومعه آخرون”.

واستكمل البيان “كان هناك بعضٌ من النواب والصحافيين والحقوقيين والكثير من الجيران من المسلمين، والذين أظهروا تعاطفًا بالغًا مع أسرة الراحل مجدى، أمّا أفراد أسرته فقد ظهر عليهم الحزن المقرون بمشاعر القهر والذهول، نيح الله نفسه وعوّضه عما عاناه، وسكب العزاء والسلام فى قلوب كل ذويه”.

الأنبا مكاريوس الأسقف العام بالمنيا  يزور أسرة مجدى مكين الأنبا مكاريوس الأسقف العام بالمنيا يزور أسرة مجدى مكين

وفد الكنيسة بمنزل أسرة مجدى مكينوفد الكنيسة بمنزل أسرة مجدى مكين

وفد الكنيسة مع أقرباء المتوفى مجدى مكين وفد الكنيسة مع أقرباء المتوفى مجدى مكين

الأنبار مكاريوس يداعب طفل بمنزل المتوفى مجدى مكينالأنبار مكاريوس يداعب طفل بمنزل المتوفى مجدى مكين

الأنبا مكاريوس الأسقف العام بالمنيا  يزور أسرة مجدى مكين الأنبا مكاريوس الأسقف العام بالمنيا يزور أسرة مجدى مكين

وتقول الشرطة المصرية إنه توفي إثر هبوط في الدورة الدموية عقب مطاردة قوات الأمن له.
وأثارت القضية جدلا عبر مواقع التواصل الاجتماعي في مصر بعد إخلاء سبيل ضابط الشرطة بعد الاستماع لأقواله في واقعة وفاة مكين داخل قسم الشرطة، إثر اتهام أسرة القتيل ضباط القسم بتعذيب قريبهم حتى الموت.
وانتشر هاشتاغ #مجدي_مكين على مدار الأربع وعشرين ساعة الماضية ليظهر في نحو عشرة آلاف تغريدة.
وأعرب المغردون عن غضبهم مما حدث لمكين.

أكدت مصادر مطلعة على خلفية التحقيقات الجارية حول الإدعاءات المثارة بشأن وفاة مواطن جراء التعذيب بقسم الأميرية ، حيث أكدت المصادر أن أجهزة الأمن لا تتستر على أي من أفراد الشرطة حال إرتكابه أى خطاً يعاقب عليه القانون أو يخالف حقوق الإنسان، وأن قرارات النيابة العامة تنفذ بكل دقة دون النظر لمن صدرت بشأنه من أعضاء الشرطة حال تجاوزه القانون.

المباحث اشتبهت فى المواطن وضبطت بحوزته 2000 قرص ترامادول
وأشارت التحريات إلى أن صحة الواقعة تتمثل فى إشتباه قوة من وحدة مباحث قسم شرطة الأميرية ب 3 أشخاص أثناء إستقلالهم عربة كارو بشارع ترعة الجندى ، دائرة القسم، وعند محاولة إستيقافهم فروا هاربين مما دعا القوة لمطاردتهم وإنقلاب العربة التى يستقلونها ، وتمكنت القوة من ضبطهم وبحوزتهم 2000 قرص “ترامادول” مخدر، وتم إصطحابهم لديوان القسم لعمل المحضر اللازم.

وتبين أن المضبوطين هم ” مجدى مكين خليل ، 51 سنة سبق إتهامه فى عدة قضايا “مخدرات” آخرها القضية رقم 4104 / 1997 جنح قسم الزاوية “مخدرات” ومحسن نبيه زكى عبد الملاك، سبق إتهامه فى القضية رقم 15003 / 2008 جنح قسم شرطة بولاق “آداب عامة” ومحمود محمد محمد ، 26 سنة مقيم دائرة قسم الزاوية الحمراء وإعترفوا للأجهزة بحيازتهم للمضبوطات بقصد الإتجار.

مكين توفى بسبب إصابته بـ”السكر”
وكشفت المصادر أنه أثناء تحرير المحضر لاحظ رجال الشرطة ظهور أعراض إعياء على المتهم الأول مجدى مكين خليل وسقط مغشياً عليه، فتم إستدعاء سيارة إسعاف والتى نقلته لمستشفى الزيتون التخصصى ، إلا أنه توفى فور وصوله حيث تبين إصابته بحالة إعياء جراء تاريخ مرضى بمرض “السكر”.

وتم إتخاذ الإجراءات القانونية والعرض على النيابة والتى قررت حبس الثانى والثالث 4 أيام على ذمة التحقيقات وتشريح جثمان الأول ،حيث أفاد تقرير الصفة التشريحية للمتوفى بوجود سحجات وجروح قديمة لا تؤدى إلى الوفاة وأن وفاته طبيعية نتيجة حالته المرضية وقررت النيابة التصريح بدفن الجثة ولا زالت النيابةتباشر تحقيقاتها فى الواقعة، وكشفت تحقيقاتها إنه لا توجد شبهة جنائية وراء وفاة المذكور وطالب الإعلامي يوسف الحسيني باستجواب وزير الداخلية حول الواقعة، وكتب عبر حسابه عبر تويتر قائلا: “ما شاهدته من صور و فيديوهات لجثمان مفترض انه لمجدي مكين، يدفع بضرورة استجواب وزير الداخلية في البرلمان و تشريح الجثة بحضور لجنة برلمانية”.


اقرأ ايضا