متي تفتح التقديم في عمرة المولد النبوي وأسعاره

وصلت الينا العديد من الرسائل تسأل عن متي تفتح التقديم في عمرة المولد النبوي وأسعاره وقد أكدت مصادر امتناع وزارة السياحة إعطاء موافقتها على توجه أي معتمر إلى السعودية، لأداء مناسك العمرة، طوال الـ 45يومًا الماضية، وأن هذا المنع لا يزال مستمرًا على الرغم من قيام المملكة بمنح التأشيرات.

متي تفتح التقديم في عمرة المولد النبوي وأسعاره

وقال شيحة في مقابلة مع برنامج “كل يوم” عبر فضائية (on-e) منذ أيام إنه لم يتمكن أحد من المواطنين المصريين أن يذهب لأداء العمرة خلال أكثر من شهر مضى بسبب قرار وزارة السياحة بإرجاء رحلات العمرة نتيجة فرض رسوم 2000ريال سعودي على كل رحلة عمرة وعندما سأله مقدم البرنامج عمرو أديب: “اللي عايز يعمل عمرة النهارده الثلاثاء 22 نوفمبر.. هل ممكن؟” فأجاب شيحة: “نقدر نجيب موافقة له من السعودية أنه يطلع يعمل عمرة بموافقة التأشيرة”.

وتابع شيحة: “زي المعتاد بنروح بالتأشيرة لوزارة السياحة وإحنا بقي لنا 45يوما معنا هذه الموافقة من السعودية، ووزارة السياحة المصرية  تقول: أنا بأشوف الضوابط”. فعاود أديب لسؤال شيحة: “يعني.. ما حدش يقدر يطلع “عمرة دلوقتي؟”، فأجاب الأخير: “لا” وخلال البرنامج وقعت مشادة كلامية بين شيحة وخالد المناوي مستشار وزير السياحة، ووليد خليل الخبير السياحي حول الأزمة.

وقال المناوي، في مداخلة هاتفية عبر البرنامج نفسه، إن الدولة لم تتخذ قرارًا بإيقاف العمرة، وإن شركات السياحة هي التي طلبت إرجاء العمرة، مشيرًا إلى أن لجنة الأزمات التابعة للحكومة اجتمعت بالشركات المنظمة، فوافق منها 150 شركة على فتح العمرة، بينما طالب850 شركة بوقفها بشكل جزئي لمدة تسعة أشهر.

وأضاف: “طلع مليون و300 ألف معتمر خلال عام.. 90%منهم كانوا من أصحاب “عمرة الغلابة” اللي بأربعة آلاف وخمسة آلاف جنيه”، موضحًا أنه “لما نرجئ العمرة شهرين.. أكيد مش هتتهدّ الدنيا”.

وعلق شيحة بالقول: “لا.. هتتهد الدنيا.. أنت تدخلت بهذا القرار في رغبات المعتمر، وظروفه.. ناس عندها مدارس، وظروف في العمل، أو مرتبطة أعمالها بأعمال ناس آخرين.. لماذا تسحب من المواطن حقه في سيادة قراراته”.

ثم تساءل بانفعال: “من أنت حتى توقف معتمرا من أن يسافر للعمرة؟، ومن أنت علشان تدخل في رغبات المعتمر وظروفه؟ وكيف تحدد للمواطن، الذي كفل له القانون والدستور، حرية التنقل، وكيف تسحب منه السيادة في قراره؟”.

وعاد شيحة، لسؤال مستشار وزير السياحة: “أريد ردا واحدا: هل مفتوحة العمرة؟.. نقول آمين.. هل مقفولة؟ نقول آمين؟”، مضيفا: “تسعة شهور إرجاء للعمرة.. هي الفترة كلها كام”. وعلق أديب بالتساؤل: “لو عايز أعمل عمرة بكره ممكن؟ لكن مستشار وزير السياحة قال : “الفترة دي كان بيطلع فيها 200 ألف معتمر يكلف الدولة 300 أو 400 مليون ريال.. إحنا بعثنا للجانب السعودي نطلب منه تفسير قرار فرض الألفي ريال رسوما”، وأوضح أن البنك المركزي لا يستطيع تدبير عملة لشركات السياحة،مضيفا: “هناك  اجتماعات  لوضع ضوابط جديدة لتنظيم “العمرة”، بما يضمن توفير “عمرة” للمواطن الفقير والغني وهنا تساءل شيحة: “بقالك 45 يوما ما عملتش ضوابط ليه؟ ولماذا أخذت قرارا أصلا بوقف العمرة؟ فرد مستشار وزير السياحة بأن عدم وجود موارد كافيه من العملة السبب، ثم قال: “لما نضع الضوابط.. هتتفتح العمرة مباشرة”، ثم عاد فقال الثالثة: “أنا ما حددتش فترة زمنية”، مشيرا إلى أن “الأمر مرتبط بالمفاوضات الجارية مع الجانب السعودي، ودراسة إمكانات المصريين، وأن الإجراءات ماشية، وأنه بمجرد وضع ضوابط، ويوقعها الوزير.. سنفتح العمرة وعلق شيحة ساخرًا: “الإجراءات ماشية.. رايحة فين.. طلع قرار.. مستشار الوزير لم يعط قرارا.. أعط قرارا.. دافع عن حرية المواطن”.

وأردف: “السعودية تدافع عن شركاتها وفنادقها ومصالحها، وإذا كنت تقف ضد شركاتك المصرية.. فإن السعودية لن تقف ضد شركاتها هناك في المملكة”. وتابع: “السعودية في طريقها لعمل تأشيرة الكترونية، والمواطنون سيختارون المجموعة التي يريدونها “أون لاين”، وفق قوله وتساءل الخبير السياحي وليد خليل: “إرجاء العمرة هل هو بسبب فرض الألفي ريال أم للضوابط أم لتدبير العملة أم للتفاوض مع الجانب السعودي؟”، وهو ما لم يستطع مستشار وزير السياحة الرد عليه، فسارع عمرو أديب بإنهاء المكالمة الهاتفية معه. بينما شدد شيحة على أن قرار السعودية بفرض الرسوم قرار سيادي، وأنها أعطت تأشيرات لأربعمائة ألف معتمر، وفقا لتلك الرسوم والضوابط الجديدة.

وقال الدكتور محمد عبده عضو لجنة السياحة بالبرلمان، إن “اقتصاد الدولة يمر بمرحلة حرجة وعلى المواطنين أن يتحملوا وأن يشاركوا الدولة في تحمل الأعباء وتابع: “2000 ريال الذي وضعتهم السعودية تصعب الدولة توفيرهم بسبب أزمة العملة الصعبة التي تواجها البلاد”، مطالبًا المواطنين بالتركيز في مساعدة الدولة والكف عن أداء الحج والعمرة في هذه الأيام العصيبة التي تمر بها البلاد.


اقرأ ايضا


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.