غلاج الضعف الجنسى عند الرجال، أسباب أرتخاء القضيب عدم أنتصاب القضيب وهل المخدرات تضعف القدرة الجنسية

هل المخدرات تضعف القدرة الجنسية وتسبب أرتخاء القضيب وتقلل من الاستمتاع بالجنس مع الزوجة وئؤثر على القدرة الجنسية , بالتأكيد فالحقائق والدراسات العلمية تؤكد أن المخدرات تضعف القدرة الجنسية وليس كما يعتقد البعض أن المخدرات تذيد القدرة على ممارسة الجنس، نعم تضر الحالة الجنسية ضرراًَ بالغاًََ، وفى بحث حديث من تايوان شمل حوالي 700 مدمنيين للمخدرات وجد البحث أن استخدام المخدرات يزيد فرص الضعف الجنسى حوالى 5 أضعاف فى الشباب، وأكثر المخدرات ضررا على الحالة الجنسية مخدر الهيروين والأفيون .

الدانمارك أجريت دراسة حديثة على حوالى 500 رجلاً وامرأة ونشرت العام الماضى بالمجلة الدولية للصحة الجنسية، عن تأثير المخدرات والحياة غير الصحية على القدرة الجنسية، وجد أن اجتماع استخدام المخدرات والتدخين والكحوليات وعدم ممارسة الرياضة تزيد فرص الضعف الجنسى بدرجة تصل إلى 22 ضعفاً، والمشكلة أن المدمن يعتقد خطأ، فى البداية، أن المخدرات والكحوليات تزيد القدرة الجنسية وتقلل من التوتر، لكن الحقيقة هى أن الإدمان يسبب الضعف الجنسى، إذ تؤدى المواد المخدرة إلى خفض هرمون الذكورة بالجسم وتسبب تقلصا ثم تصلب شرايين العضو الذكرى، فلا تصل كمية كافية من الدم لحدوث الانتصاب واستمراره، أما عن التدخين فإن النيكوتين يسرع عملية تصلب الشرايين، ومن بينها شرايين القضيب الذكرى.


وبخصوص مفعول المخدرات المختلفة وتأثيرها على الشباب من الجنسيين، ذكرت الدراسة أن الحشيش والبانجو يؤديان إلى انخفاض فى هرمون الذكورة عند الرجال، ففى البداية يعتقد مدمن المخدرات خطأ أن أداءه أفضل وأن أعصابه أهدأ والاستمتاع بالجنس مع الزوجة، لكن مع الاستمرار فى الاستخدام يضعف الأداء الجنسى ويحدث أرتخاء القضيب، أما عن مادة الماكس فورت الامفيتامين “الامفيتامينات ذكرتنى بفيلم الكيف لمحمود عبد العزيز وييحيى الفخرانى”فعكس الحشيش هى منشط عام يؤدى إلى إفراز مادتى النورادرينالين والدوبامين فى الجسم، ويسبب إفراز النورادرينالين بكثرة تقلص الشرايين بالأعضاء التناسلية، ما يؤدى إلى فقدان الانتصاب وأرتخاء  شرايين القضيب الذكرى، وعلى المدى البعيد فقدان الاهتمام بالجنس وممارسة الجنس تماما.

وبخصوص شم الكوكايين فأيضا يؤدى إلى إفراز مادة الدوبامين فى الجسم ويؤدى إلى تقلص الشرايين على المدى القصير مع زيادة الرغبة الجنسية فى بداية التعاطى، ولكن على المدى البعيد يؤدى إلى عجز جنسى وتأخر ثم فقدان القذف، أما عن المورفين والهروين فهى مهدئات أقوى من الحشيش، وتؤدى أيضا إلى انخفاض فى هرمون الذكورة وانخفاض الرغبة الجنسية عند الرجال والشعور بالاسترخاء وعدم أنتصاب القضيب، كما تؤدى إلى تأخر القذف أو انعدام القذف وتنتهى بعجز وضعف جنسى عند الرجال.

المخدرات، المخدرات تضعف القدرة الجنسية، تضعف، ضعف جنسى عند الرجال، عدم أنتصاب القضيب


اقرأ ايضا


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.