الاكسلانس |توفيق الدقن| موظف السكة الحديد “حياتة ,اعمالة ,وفاتة” ويكيبيديا صور الفنان توفيق الدقن فى ذكرى وفاتة

من الوعد الاخبارى في القاهرة عمل توفيق موظفا في السكك الحديدية، ليصبح هو العائل الوحيد لعائلته، وبجوار وظيفته يتعرف الدقن على العديد من الممثلين عن طريق فرق الهواة، فيتعرف على فريد شوقي وعبد المنعم إبراهيم وعبد المنعم مدبولي وغيرهم، ليعلم ان معهد التمثيل يطلب دفعه للالتحاق به ليتقدم معهم للاختبارات ولكن توفيق يفشل في الالتحاق بالمعهد.

موظف السكة الحديد الفنان توفيق الدقن “حياتة ,اعمالة ,وفاتة” ويكيبيديا صور الفنان توفيق الدقن فى ذكرى وفاتة .

مبررا بذلك أن المعهد وقتها كان يريد الممثلين المتحققين بالفعل.ولكن المفاجأة جاءت بعد ثلاث سنوات حينما فوجئ الدقن بتلغراف من زكي طليمات عميد المعهد يبلغه انه تم قبوله بمعهد التمثيل ليلتحق توفيق بالمعهد ويتخرج منه عام 1950، وينضم بعدها إلى فرقة المسرح المصري التي كان أسسها طليمات، وضمت نوابغ المعهد من الممثلين الشباب، ومنها إلى فرقة المسرح الحر، ثم يستقر فترة طويلة في فرقة مسرح إسماعيل ياسين.بينما كان أول مشاهده عام 1951 في فيلم أموال اليتامى، في هذا الفيلم يقابل الدقن اسطورته وصديق عمره فيما بعد ” “، المشهد الذي جمعهم سويا تمت إعادته مرات ومرات، بسبب ارتباك الدقن الشديد، ليطلب المليجي راحة للغداء ويأخذ الدقن معه ويجلس الاثنان ليأكلا سويا، ليكشف الدقن عن سره الدفين تجاه المليجي.

” ها اساعدك بس انا عايزاك تبقى زي محمود المليجي كدة” كانت تلك جملة والدته السحرية، التي كانت تكررها مرارا على مسامعه كلما وقفت بجواره لتسانده في مشواره الفني، وتتحايل على والده الرافض لعمل ابنه بالتمثيل حتى ولو كان هاوي.المليجي يضحك ويقول له اعتبر نفسك المليجي، لينهض الثنائي وصارا أصدقاء، ويؤدي توفيق المشهد من أول مرة عقب الراحة، بل ويذهب المليجي ليزور والدة الدقن ويصبح المليجي هو الفنان الوحيد الذي يخترق حصار الحياة الخاصة لتوفيق الدقن، حيث كان لا يدخل منزله أحد من اصدقاءه سوى محمود المليجي.

أن تتقن أدوارك لتقنع كل من حولك هي نعمة، ولكن مع الدقن تحولت لنقمة، كان الدقن يظهر في أغلب الأفلام، البلطجي السكر، أو الشرير الخبيث، انعكس هذا على نظرة الجمهور له وحبه له، فكان يناديه بالإفيهات التي يلقيها أو بلقبه ” البلطجي السكران”.وذات يوم وصل لوالدته أن توفيق هو البلطجي السكران فظنت ان ابنها تحول إلى مدمن خمر وبلطجي، وغضبت عليه، ولم تتحمل الأمر وماتت من الصدمة، الأمر الذي ترك أثر نفسي عميق في حياة توفيق الدقن.الدقن في أحد أحاديثه التلفزيونية تحدث أنه يستوحي أفيهاته من الشارع، حيث أن رزق الفنان هو حب الناس، وأيضا قدرته على التقاط الشخصيات من الشارع، التقاط حوارهم وطريقتهم فيتحدث انه وهو جالس على أحد المقاهي شاهد رجل سكران يقف في منتصف الشارع وهو يهتف ” انا الترباس كدة يتفتح وكد يتقفل” ليستخدمها الدقن بطريقته في فيلم أحبك يا حسن وهكذا من إفيهات الدقن المختلفة.

الدقن لم يسلم من هجمات شيوخ السبعينات وأشهرهم “” والذي انطلق في إحدى خطبه يهاجمه ويهاجم إفيهاته كأنهم يكرهون الضحك والسرور أو كما أطلق عليهم فرج فودة “فقه النكد” وقال كشك “اللغة السيئة التي تجتاح الشارع اليوم واللي تودي في داهية.. اللغة بتاعة توفيق الدقن.. اللي بوظت أخلاق عيالنا”.كانت أواخر أيام الدقن هي أصعب أيام حياته فيعد رحيل رشدي أباظة ثم محمود المليجي ثم عبد المنعم إبراهيم، ظل توفيق يعتقد ان الدور عليه في كشف الراحلين ليقول لأبنه ماضي انه أصبح يشم رائحة الرحيل وبالفعل، يودعنا المليجي في 26 نوفمبر عام 1988 بعد عام من رحيل صديقه عبد المنعم إبراهيم، تاركا لنا تاريخا فنيا حوالي 303 عمل بين مسرح وسينما وإذاعة وتلفزيون، وعدد هائل من الإفيهات التي مازلنا نذكرها للآن.

والتي كان من ضمنها نشاط المسرح، وفي أحد المرات تغيب أحد الشباب عن العرض ولم يجدوا بديلا له ليعرب الدقن بالصدفة امام بطلة العرض “روحية خالد” عن رغبته في التجربة لتصر على ان يؤدي الدقن الدور، بل وتقنعه بالأمر، لتكن تلك بداية توفيق الدقن مع الفن.بينما والده الذي عارض الأمر، قرر أن يجعله موظفا وبالفعل يعمل توفيق بوظيفة كاتب في نيابة المنيا، ولكن توفيق الشاب والذي كانت تسانده والدته في حبه للتمثيل، يجد نفسه في تحدي جديد حينما يتوفى والده ويضطر أن ينتقل مع العائلة إلى القاهرة.


اقرأ ايضا


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.