أسباب التهابات الجهاز التنفسى عند الأطفال وعلاجة والوقاية

أسباب التهابات الجهاز التنفسى – أسباب التهابات الجهاز التنفسى عند الأطفال”أسباب التهابات الجهاز التنفسى عند الأطفال وعلاجة والوقاية”

أسباب التهابات الجهاز التنفسى عند الأطفال وعلاجة والوقاية

أكدت الدكتورة تسبيح ندا، استشارى أمراض النساء والتوليد، إن هناك التهابات تصيب الجهاز التنفسى الأعلى فى جسم المريض، خاصة لدى الأطفال الصغار.

وتقول الدكتورة أن تلك الالتهابات تتسبب فى الغالب فى إصابة الإنسان بالفيروس الذى لا تستطيع الأجسام المضادة أن توقفه، وفى أغلب الحالات المصابة بالتهاب الجهاز التنفسى الأعلى تزول الفيروسات بعد أيام معدودة، ولكن فى بعض الحالات الأخرى يؤدى هذا الالتهاب إلى إصابة الرئتين بأضرار.

وفى الكثير من الحالات تصاب الأم بالرعب والخوف بمجرد إصابة طفلها بالتهاب الجهاز التنفسى الأعلى لأول مرة فى حياته، وهنا يجب أن تعرض الأم طفلها على الطبيب ليصف له العلاج المناسب، وبالتالى تصبح الأم أكثر خبرة بالتعامل مع الإصابة بالالتهاب.

وتوضح الدكتورة أن الإصابة بالتهاب الجهاز التنفسى الأعلى تتسبب فى ظهور سيلان أنفى على الطفل الصغير، وكذلك الإصابة بالعطس والسعال وتمنع من الرضاعة بعد بدئها، كما تؤدى أيضا الإصابة بهذا الالتهاب فى الجهاز التنفسى بالتهاب يصيب أنف الطفل الصغير وأذنه وحنجرته أيضا.

الإتهابات التنفسية الحادة عند الأطفال :

التهاب الجهاز التنفسي العلوي الحاد عند الأطفال هو أكثر مرض حاد يصيب الأطفال , و هو عبارة عن التهاباتٌ حادةٌ تصيب الأنف والبلعوم واللوزتين والحنجرة , وترتبط بعددٍ كبيرٍ من الفيروسات القادرة على إحداث العديد من الإصابات التنفسية الحادة , ذات الخصائص المعروفة والمشتركة لدى الكثير من الناس وغالباً ما تترافق الإصابة بارتفاع حرارةٍ وحي قشعريرةٍ وصداعٍ و أو جاعٍ عامةٍ وتوعكٍ وفقدان شهية . وقد تترافق كذلك مع اضطراباتٍ معديةٍ معوية , كما تحدث إصابات موضعية في مواقع مختلفةٍ من الجهاز التنفسي , منفردةً أو مجتمعةً معاً كالتهاب الأنف أو البلعوم أو اللوزتين أو الحنجرة أو الرغامى أو القصبات أو الرئة , وقد يصاحبها التهابٌ في ملتحمة العين .

تبدأ الأعراض والعلامات عادةً خلال يومين إلى خمسة أيام من التعرض للفيروس , دون حدوث أية مضاعفاتٍ , ولكن قد يمتد الالتهاب أو يزداد في بعض الحالات الشديدة , مؤدياً إلى حدوث التهابٍ في الجيوب أو الأذن الوسطى أو التهابٍ حادٍ في الرئة .

طـرق الإصـابــة و العدوى في التهاب الجهاز التنفسي عند الأطفال :

تحدث الإصابة بعددٍ كبيرٍ من الفيروسات المتشابهة , وذلك عن طريق :

1- التماس مباشرةً مع المصاب , كما هو الحال عند المصافحة أو التقبيل .
2- من الشخص المصاب إلى الشخص السليم برذاذ و قطيرات الجهاز التنفسي المحمولة عبر الهواء .

3- بطريقٍ غير مباشر , نتيجة التماس مع الأيدي والمناديل والأدوات الأخرى الملوثة حديثاً بالمفرزات التنفسية للشخص المصاب .

وتعتبر هذه الأمراض من الأمراض عالمية الانتشار , وهي أكثر حدوثاً خلال فصلي الخريف والشتاء وأحياناً الربيع (الجو الرطب والأكثر برودةً ) . وتصيب عادةً عدداً كبيراً من الناس , لاسيما الرضع والأطفال الصغار , وتسبب في بعض الأحيان عجزاً في أكثر من نصف المجتمع , خلال أسابيع قليلة حين تظهر الإصابة بشكل فاشيات , مما يؤدي إلى الكثير من الخسائر الاقتصادية , ويجعل هذه الأمراض مشكلةً رئيسيةً هامةً عالمياً . وتكون الإصابة أكثر شدةً وخطورةً لدى الرضّع و الأطفال والمسنين .

كيف تكون الوقـايــة التهاب الجهاز التنفسي عند الأطفال ؟

1- تجنب الازدحام , خاصةً داخل غرف الجلوس والنوم وصفوف المدرسة وأماكن العمل .

2- التهوية الجيدة لأماكن الجلوس بشكلٍ متكررٍ يومياً .

3- الإكثار من غسل اليدين وأدوات تحضير الطعام , تجنباً لبقل العدوى إلى الآخرين .

4- الإكثار من تناول الخضار والفواكه الغنية بفيتامين ث , كالليمون والبرتقال والغريفون .

5- استخدام المناديل عند العطاس والسعال , لتجنب نشر الرذاذ في الجو ونقل العدوى .

6- تجنب التيارات الهوائية الباردة وتغيرات الحرارة المفاجئة .

7- تجنب تناول الأدوية بشكلٍ اعتباطي , خاصةً مضادات الالتهاب .

جميع الحقوق محفوظة – عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

كيف تكون مكافحة الالتهابات التنفسية عند الأطفال ؟

1- تجنب استخدام الأدوات الشخصية للمصاب .

2- تطهير أدوات المصاب الشخصية , خاصةً الملوثة بمفرزات الأنف والبلعوم .

3- التخلص الصحي من كافة الأشياء الملوثة بمفرزات المصاب , خاصةً المناديل.

4- تجنب مجالسة المصاب تفادياً للعدوى , خاصةً لصفار الأطفال والمرضى والضعفاء والمسنين .

5- استخدام القناع الواقي على الأنف والفم , منعاً للعدوى في حالات الضرورة .

ينصح المصابون بالرشح أو الأنفلونزا بما يلي :

1- الراحة التامة , وتجنب التعب والإجهاد .

2- الجلوس في أماكن دافئةٍ , وعدم التعرض للتيارات الهوائية الباردة .

3- الإكثار من تناول السوائل الساخنة , وخاصةً الزهورات والشاي بالليمون أو النعناع ,

4- الإكثار من الخضار والفواكه الغنية بفيتامين ث .

5- الاكتفاء بتناول بغض المسكنات , وتجنب الاستعمال الاعتباطي لمضادات الالتهاب , إلا عند الضرورة ووفق إرشادات الطبيب .

إن أخذ اللقاحات فعّالٌ ضد بعض أنواع الفيروسات المسببة للأنفلونزا , لكنه لا يعطي مناعةً طويلة الأمد كما أنه لا يقي من الإصابة بغيرها من أنواع الفيروسات , نظراً لكثرة وتنوع أنماط الفيروسات المسببة لالتهابات الطرق التنفسية العلوية


اقرأ ايضا


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.