زلزال مصر ويكيبيديا, زلزال مصر امس

تقرير بخصوص زلزال مصر امس الزلازال الذي ضرب جنوب سيناء، أمس الثلاثاء، في تمام الساعة السابعة مساءً، لم تتجاوز قوته الـ 4.7 درجة بمقياس رختر، وكان يبعُد عن دهب بـ 20 كيلو فقط، لافتاً إلى أن هذا الزلازال شعر به العديد من المدن في جنوب سيناء، دون وقوع خسائر بشرية أو مادية.

زلزال مصر امس

وأضاف بدوي، في تصريح خاص لمصراوي، اليوم الأربعاء، أنه تم حتى الآن تسجيل خمسة توابع لزلزال أمس، ولكن جميعها لم تتجاوز الـ 3.5 ريختر، متوقعاً حدوث توابع أخرى خلال الساعات القليلة القادمة.

وكان قد أعلن مركز العمليات وإدارة الأزمات بديوان عام محافظة جنوب سيناء، أن زلزال استمر لثوان قليلة ضرب المحافظة، في تمام الساعة السابعة ودقيقة و11 ثانية.

وأكد “إدارة الأزمات” في بيان صادر عنه أن الزلزال كان بقوة 4.7 درجات بمقياس ريختر ومركزه منتصف خليج العقبة جنوب شرق مدينة دهب.

زلزال مصر ويكيبيديا

زلزال القاهرة 1992
معلومات
التاريخ 12 أكتوبر 1992
العمق 22 كيلومتر (14 ميل)
إحداثيات 29.778°N 31.144°Eإحداثيات: 29.778°N 31.144°E
القوة 5.8 رختر
النتائج
الخسائر البشرية 545
المناطق المتضررة مصر
موقع زلزال القاهرة 1992 على خريطة مصر
زلزال القاهرة 1992
زلزال القاهرة 1992
تعديل طالع توثيق القالب
وقع زلزال القاهرة 1992 في يوم 12 أكتوبر 1992 عند الساعة الثالثة و 9 دقائق عصراً تقريبا (15:09 بالتوقيت المحلي للقاهرة – 13:09 توقيت عالمي منسق) وكان مركزه السطحي بالقرب من دهشور على بعد 35 كيلومترا (22 ميل) إلى الجنوب الغربي من القاهرة. استمر الزلزال لمدة نصف دقيقة تقريباً مما أصاب معظم بيوت شمال مصر -القديمة منها- بتصدعات وبعضها تهدم منه. بلغت قوة الزلزال 5.8 درجة على مقياس ريختر ولكنه كان مدمرا بشكل غير عادي بالنسبة لحجمه، وقد تسبب في وفاة 545 شخصا وإصابة 6512 آخرين وشرد حوالي 50000 شخص إذ أصبحوا بلا مأوى. شهدت مصر عدة توابع لهذا الزلزال استمرت على مدار الأربعة أيام التالية. كان هذا الحدث هو الأكثر تدميرا من حيث الزلازل التي أثرت في القاهرة منذ عام 1847.[1][2]
محتويات [أخف]
1 جيولوجيا
2 الأضرار
3 خصائص الزلزال
4 زلازل لاحقة
5 المصادر
جيولوجيا[عدل]
تقع القاهرة داخل منطقة انتشار للتصدع الأرضي والتي تنقل الامتدادات الأرضية من صدع خليج السويس إلى صدع المنزلة تحت أراضي دلتا النيل.[3]
الأضرار[عدل]
كانت مناطق القاهرة القديمة هي الأكثر تضررا من الزلزال، بداية من بولاق وجنوبا على طول نهر النيل حتي قرية جرزة، العياط على الضفة الغربية للنهر. .[4] فقد أدى الزلزال لتدمير 350 مبنى بالكامل وإلحاق أضرار بالغة 9000 مبان أخرى. أصيب 216 مسجد و350 مدرسة بأضرار بالغة وأصبح حوالي 50000 شخص مشردون بلا مأوى.[4] أغلب الأضرار الجسيمة أنحصرت في المباني القديمة وخاصة تلك التي بنيت من الطوب. وأفادت التقارير أن حالات تسيل للتربة قد رصدت في المناطق القريبة من مركز الزلزال.[2]
يرجع جزء من ارتفاع عدد القتلى والجرحى (545 و6512 على التوالي) لحجم الذعر الناجم عن الزلزال في القاهرة نفسها.[4] وذكر أن أضرارا قد لحقت بعدد من الآثار التاريخية في القاهرة بلغت 212 أثر من أصل 560.[5] وسقطت كتلة كبيرة من الهرم الأكبر في الجيزة.[4]
خصائص الزلزال[عدل]

خريطة تساوي الزلزلة لزلزال القاهرة 1992.
شمل الاحساس بالزلزال معظم أنحاء شمال مصر، في الإسكندرية وبورسعيد وجنوبا حتى أسيوط، وفي جنوب فلسطين.[4] الميكانيكية البؤرية المحسوبة للزلزال ترجح أن هذا الحدث قد نشأ عن فالق عادي (انزلاق مائل ) في اتجاه غربي/شمال غربي – شرقي/جنوب شرقي أو غربي – شرقي بعنصر صغير من عملية انزلاق مضربي.[6] انتشرت التوابع لحوالي 11 كم (6.8 ميل) إلى الجنوب الشرقي من مركز الهزة السطحي الرئيسي، مشيرا إلى انتشار أحادي الاتجاه للتمزق.كان أيضا طول التمزق للفالق يقدر بحوالي 11 كم (6.8 ميل).[6] وقد تألف الزلزال من حدثين فرعيين، وقع الثاني منهما على بعد حوالي 27 كم (17 ميل) جنوب شرق الأول.[7]
زلازل لاحقة[عدل]
بعد 21 سنة من الزلزال حصلت هزة أرضية في مصر و كانت امتداد لهزة ارضية في اليونان بقوة 6.5 درجة على مقياس رختر، وهذه الهزة تتواكب مع الذكرى الحادية والعشرين لزلزال 12 أكتوبر 1992 المدمر، والذي وقع في الساعة الثالثة و 9 دقائق عصرًا تقريبًا.
قال الدكتور أبو العلا أمين، نائب رئيس معهد الفلك ورصد الزلازل، لأنه لا توجد علاقة علمية بين زلزال 1992 وزلزال 2013 الذي حدث في نفس اليوم والتوقيت وشعر به المصريون، وقال أنها مجرد صدفة.
المصادر[عدل]
^ زلازل القرن العشرين، بي بي سي
^ تعدى إلى الأعلى ل: أ ب Fergany, E.A.؛ Sawda S. (2009). “Estimation of Ground Motion at Damaged Area During 1992 Cairo Earthquake Using Empirical Green’s Function”. Seismological Research Letters. 80 (1): 81–88. doi:10.1785/gssrl.80.1.81. اطلع عليه بتاريخ 9 June 2010.
^ Bosworth, W.؛ Huchon P. & McClay K.R. (2005). “The Red Sea and Gulf of Aden Basins” (PDF). Journal of African Earth Sciences. 43: 334–378. Bibcode:2005JAfES..43..334B. doi:10.1016/j.jafrearsci.2005.07.020. اطلع عليه بتاريخ 9 June 2010.
^ تعدى إلى الأعلى ل: أ ب ت ث ج “NGDC page on the Cairo earthquake”. اطلع عليه بتاريخ 9 June 2010.
^ Sykora, D.؛ Look D., Croci G., Karaesman E. & Karaesmen E. (1993). “Reconnaissance Report of Damage to Historic Monuments in Cairo, Egypt Following the October 12, 1992 Dahshur Earthquake”. اطلع عليه بتاريخ 9 June 2010.
^ تعدى إلى الأعلى ل: أ ب Hussein, H.M. (1999). “Source process of the October 12, 1992 Cairo earthquake” (PDF). Annali di Geofisica. 42 (4): 665–674. اطلع عليه بتاريخ 9 June 2010.
^ Hussein, H.M.؛ Korrat I.M. & Abdl Fattah A.K. (1996). “The October 12, 1992 Cairo earthquake a complex multiple shock”. Bulletin of the International Institute of Seismology and Earthquake Engineering. 30: 9–21. اطلع عليه بتاريخ 9 June 2010.


اقرأ ايضا


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.