الرئيسية / اخبار / عيد القيامة 2017 ( ‏الخلفية اليهودية · ‏حساب العيد · ‏موقع عيد القيامة · ‏الطقوس والاحتفالات) لاخر الليل المسيحيين easter day 2017 فيديو يوتيوب “ترانيم”

عيد القيامة 2017 ( ‏الخلفية اليهودية · ‏حساب العيد · ‏موقع عيد القيامة · ‏الطقوس والاحتفالات) لاخر الليل المسيحيين easter day 2017 فيديو يوتيوب “ترانيم”

يٌعتبر عيد القيامة من أهم الاحتفالات الدينية عند الشرقيين والأرثوذكس الشرقيين أيضَاً. نرى ذلك في البلدان الذي يشكل الأرثوذكس النسبة الغالبة من سكانها. لكن هذا لايعني بأن الأعياد والاحتفالات الأخرى هي غير مهمة، على العكس بل ان الأعياد تعتبر تمهيدية لتصل إلى عيد القيامة. ان عيد القيامة هو تحقيق رسالة المسيح على الأرض، لهذا يتم ترنيم هذه الكلمات:

عيد القيامة 2017 ( ‏الخلفية اليهودية · ‏حساب العيد · ‏موقع عيد القيامة · ‏الطقوس والاحتفالات) لاخر الليل المسيحيين easter day 2017 .

أحد الملامح المميزة لعيد القيامة، هو أنه لا يأتي في ميعاد ثابت سنوياً كما هو الحال مع الكثير من الأعياد والمناسبات الدينية الأخرى حيث اختلاف ميعاد عيد القيامة من عام لأخر يعود إلى الطريقة التي استخدمتها الكنائس المختلفة لتحديده، فمنذ القرن الثاني الميلاد، جرى نقاش وجدال ما بين الطوائف المسيحية المختلفة بخصوص الكيفية التي يُحدد بها توقيت هذا العيد.

في الوقت الذي قامت فيه كنائس أسيا الصغرى وكيليكيا وسوريا والعراق بالاحتفال بعيد الفصح اليهودي في 14 أبريل، وبعيد القيامة في يوم 16 أبريل بشكل ثابت، فإن الكنائس الشرقية وعلى رأسها كنيسة الإسكندرية قد حددت ثلاثة معايير لتحديد ميعاد عيد القيامة.

هذه المعايير الثلاثة هي أن يوافق العيد يوم أحد، وأن يأت بعد دخول فترة الاعتدال الربيعي وأن يكون عيد الفصح اليهودي قد سبقه، وظل هذا الاختلاف قائماً ما بين الشرقيين والغربيين حتى تم عقد مجمع نيقية في عام 325م، حيث تقرر في هذا المجمع أن يتم توحيد ميعاد الاحتفال بعيد القيامة، وأن يتم الاعتماد على الطريقة التي تنتهجها كنيسة الإسكندرية.

تاريخ عيد القيامة 2017 فى مصر
عيد القيامة المجيد 2017
عيد الفصح اليهودي
عيد القيامة 2017 في مصر
عيد الفصح والبيض
عيد الفصح اليهودي 2016
عيد الفصح بالانجليزي
easter day

وقد ظلت تلك هي الطريقة الوحيدة المعتمدة في الفترة من 325م وحتى نهايات القرن السادس عشر، ذلك أنه وفي عام 1582م تحديداً، تنبه بابا روما جريجوري الثالث عشر أن هناك خطأ في تقدير مدة السنة الشمسية، وأن مدة هذا الخطأ تقدر بعشرة أيام كاملة، وتم تصحيح ذلك الخطأ في الكنائس الغربية.

فأصبح الاعتدال الربيعي يأت في 11 مارس بدلاً من 21 مارس، وصار المسيحيون الغربيون يحددون ميعاد العيد بشكل فلكي ولا يرتبطون في تحديده بعيد الفصح اليهودي، بينما أصر المسيحيون الشرقيون على الالتزام بالقواعد الثلاثة السابقة الذكر.

ومنذ ذلك العام عاد الاختلاف مرة أخرى ما بين الكنائس الشرقية والغربية فيما يخص موعد الاحتفال بالعيد، ويعتبر عام 2017م، من الأعوام القليلة التي تتفق فيها الكنائس الشرقية والغربية جميعها في احتفالها بعيد القيامة، ذلك أن كليهما سوف يحتفل بالعيد في يوم 16 من شهر أبريل الجاري.

يرتبط عيد القيامة المسيحي عضويًا عيد الفصح اليهودي في كثير من رمزيته إلى جانب عن مكانته عن أتباع الديانة،[4] وبخلاف اللغة الإنكليزية والألمانية لم تٌشتق كلمة عيد القيامة “Easter” و”Ostern”، من فيساح أو بيساك أي الكلمة العبرية للفصح، ولكن من الاسم القديم لشهر أبريل Eostremonat Ostaramanoth. بكل الأحوال، فإنه وغالبًا ما يتوافق عيد الفصح اليهودي مع عيد الفصح الغربي.

في 16 إبريل، يحتفل المسيحيون في شتى أنحاء العالم بعيد القيامة، العيد الأهم في الديانة المسيحية، والذي يُعرف كذلك بعيد الفصح وعيد البصخة حيث ارتبط عيد القيامة دائماً بالكثير من المسائل المهمة، تلك التي أثارت خلافات ونقاشات عديدة ما بين طوائف المسيحية المختلفة وبعضها البعض.

تختلف عادات الفصح في مختلف أنحاء العالم المسيحي، غير أن الهتاف بتحية عيد الفصح، وتزيين المنازل، وعادة البيض، ووضع قبر فارغ في الكنائس، وأرنب الفصح، هي من العادات الاجتماعية المرتبطة بالفصح، أما رتبة القيامة الدينية فتتمثل بقداس منتصف ليل أو قداس الفجر، يسبقه في البعض الليتورجيات المسيحية الشرقية رتبة الهجمة.