الرئيسية / ترفية / اتفرج “لايف” مسلسل عفاريت عدلي علام الحلقة 6 على ام بى سى مصر (مواعيد العرض والاعادة)

اتفرج “لايف” مسلسل عفاريت عدلي علام الحلقة 6 على ام بى سى مصر (مواعيد العرض والاعادة)

فى متابعة حصرية ويومية من موقعنا الوعد الاخبارى اونلاين عن مجمع حلقات مسلسل الزعيم “ملك الصولجان” عادل الامام لرمضان 2017 مسلسل عفاريت عدلى علام الذى يعد فى الحلقة السادس من اول السباق الرمضانى وفى المستوى الاول مؤشرات البحث اليومية اونلاين شاهدها كاملة الحلقة السادس بجمع الحلقات اونلاين .

اتفرج “لايف” مسلسل عفاريت عدلي علام الحلقة 6 على ام بى سى مصر (مواعيد العرض والاعادة) 

أحداث وملخص الحلقة 6 من مسلسل عفريت عدلي إمام، حلقة اليوم الاربعاء، ينادي عدلي علام على ملك، وتخبره أنها ليست ملك)التي يعتقدها فهي بنتها ووالدتها ماتت، ثم تخرج الكتاب الذي كان كتب به إهداء لوالدتها ثم قال لها أنه سيبقى على الإهداء ولكن سيضع تاريخ اليوم ليكون لها، ثم تحكي له عن حياتها وعن دخولها لمصحة نفسية في لندن بعد وفاة والدتها.

وعن قراءة فتحتها لابن لواء ومحاولتها فسخ الخطوبة بعد احساسها برفض والدتها المتوفية، كل ذلك ووالدها زكي مشغول عليها لانها خرجت بمفردها، وعندما تعود وتخبرها أنها كانت في دار الكتب، يتسغرب كلامها ويبدو أنه لم يصدقها، أما (محي) فبعد أن انتهى من إلقاء محاضرته في الكلية .

بعد ذلك خرج بعد ذلك وركب سيارته لكي يعمل كسائق تاكسي في أوبر، بينما حياة قامت بعمل ما قاله لها الشيخ صادق ورشت المياه في غرفتها وفوق عتبة المنزل، وبخرت المنزل بمساعدة أنيسة، وصنعت طعام ووضعت فيه البيضة، وعندا ذهبت لتحضره من مكتبة صديق يكون عربي قد وصل المنزل فيخطو فوق غتبة المنزل ثم الغرفة ثم يأكل من الطعام الذي صنع لعدلي.

وعندا يأتي عدلي ليأكل يجد فيه بيض فيذهب للحمام ويتقيأ، ثم يأتيه هاتف يخبره أن المكتبة تحترق وأنه تم نقل صديق للمستشفى فيذهب وهناك يجد أحد ينادي عليه من داخل رماد الكتب، ثم يضيء كتاب في الأرض فيأخذه معه للمنزل، وعندما يعود ترميه حياة من الشباك، إلا أنه في الصباح يجده على مكتبه في دار الكتب ويستغرب من وصوله للمكتب، وعندما يفتحه يجد ورقة بها كلام غريب، عندما قام بقراءته اهتز المكتب وتساقطت الكتب فخاف عدلي وحاول الهرب من المكتب.

حيث وانه تدور أحداث مسلسل عفاريت عدلي إمام- رمضان 2017 حول رجل يحب القراءة والكتب، وهو ما ساعده على الكتابة في أحد الجرائد، لكنه كان يكتب تحت اسم مستعار، المشكلة أن هذه الكتابات كانت تشغل الرأي العام، وخاصة أنها تتحدث عن الحكومة، مما يوقع القائمين على الجريدة في مشاكل كثيرة، فما الذي سيحدث .