الرئيسية / ترفية / أسباب انقطاع بث قناة الحياة الحمراء ,متى ستعود قناة AlHayat الفضائية المصرية للبث المباشر ,السداد او الاغلاق النهائي

أسباب انقطاع بث قناة الحياة الحمراء ,متى ستعود قناة AlHayat الفضائية المصرية للبث المباشر ,السداد او الاغلاق النهائي

جميعنا فؤجئنا البارحة بانقطاع البث المباشر لقناة الحياه الحمرا اونلاين حيث اعتبرت قناة الحياة، إصدار إدارة المدينة بيانًا يشرح أسباب قطع البث عن القناة بأنه “ينطوي على مغالطة سافرة”. وتابعت: “الثابت رسمياً أن مجموعة قنوات “الحياة” تداين مدينة الإنتاج الإعلامي بمبلغ يجاوز قيمة المديونية المدعاة والمتمثل في مبالغ سددت من مجموعة قنوات “الحياة” للمدينة تحت حساب شراء مساحة من الأرض أعلنت المدينة عن بيعها بالمزاد العلني في عام 2010 لإنشاء إستوديهات خاصة، ثم تبين بعد ذلك عدم أحقيتها القانونية فى اتخاذ قرار البيع على نحو ما انتهى إليه الجهاز المركزي للمحاسبات وقرار رئيس الوزراء”.

أسباب انقطاع بث قناة الحياة الحمراء ,متى ستعود قناة AlHayat الفضائية المصرية للبث المباشر ,السداد او الاغلاق النهائي .

وأشارت القناة إلى أنها طالبت مدينة الإنتاج الإعلامي برد المبلغ الذي تم سداده في شراء هذه الأرض والبالغ 16.2 مليون جنيه من خلال مراسلات متعددة ولقاءات متفرقة على مدار 7 سنوات لم تسفر عن استرداد قناة الحياة لذلك المبلغ، وبناءً على ذلك، طرحت القناة الحل البديل وهو أن تقوم مدينة الإنتاج الإعلامي إلى خصم المبلغ المستحق للقناة مقابل إيجار القناة للإستوديهات وهو ما صادف تعنتًا من جانب إدارة المدينة، ما اضطرت معه قناة “الحياة” إلى تكليف مستشارها القانوني، بإتخاذ الإجراءات القانونية المؤدية إلى استرداد ذلك المبلغ إذ بدأه بتوجيه إنذار قضائي إلى رئيس مجلس إدارة مدينة الإنتاج الإعلامي.

مكلفاً إياه برد ذلك المبلغ، حسبما ذكر البيان. وأردف البيان: “رغم ذلك الموقف المالي الذي تفصح عنه قناة “الحياة”، فقد بادرت القناة يوم 2 يوليو الماضي بإصدار شيكات بنكية وحوالات حق صادرة عن كبار معلنيها تم تسليمها إلى مدينة الإنتاج الاعلامي سداداً للمديونية ودرءاً لمخاطر جسيمة لحقت بها بغير موجب من جانبها تسببت فيها إدارة المدينة وانتطاراً لحكم القضاء في استرداد قناة الحياة للمبلغ المستحق لها لدى المدينة”.

وشددت قناة الحياة أنه على الرغم من إصدار مدينة الإنتاج الإعلامي بيانًا للتأكيد على استلام الأوراق التجارية والمديونية ومن ثم عودة البث الفضائي اعتباراً من الساعة الرابعة مساء أمس الإثنين، إلا أن ذلك لم يحدث حتى الآن، مما اضطر قناة الحياة إلى اتخاذ قرار معاودة البث من خارج مصر مؤقتاً حتى يحسم أمر النزاع بين الجانبين. وعادت قناة “الحياة مسلسلات” للبث من جديد، فيما لا زال التسويد مستمرًا على باقي قنوات مجموعة “الحياة”. واختتم بيان القناة بالقول إنه “ما يزيد الأمر دهشة أن ميزانية مدينة الإنتاج الإعلامي والمعلنة رسمياً في 31 مارس الماضي.

تبين أن العديد من القنوات الفضائية يستحق عليها مديونيات تزيد كثيراً عما هو وارد بالنسبة لقناة “الحياة” في تلك الميزانية فهناك قناة مدينة بمبلغ 26 مليون جنيه وقناة أخرى مدينة بمبلغ 14 مليون جنيه، ولم يتم إتخاذ مثل هذا الإجراء الانتقامي بقطع إشارة البث الفضائي، ما يثير تساؤلاً على جانب كبير من الأهمية عن السبب الذي دفع بإدارة مدينة الإنتاج إلى اتخاذ قرارها بالتعنت والبطلان بقطع إشارة البث عن قناة “الحياة” دون سواها من القنوات الآخرى المشار إليها”.

وأضافت القناة في بيان اليوم الثلاثاء، إن “إدارة المدينة قامت بقطع إشارة البث الفضائي عن القناة التي ظلت تحتل المركز الأول ضمن القنوات الفضائية المصرية، وفقاً لكافة الأبحاث الصادرة منذ عام 2009 وحتى نهاية شهر رمضان الماضي، وطبقاً لبحث المشاهدة الذي نظمه قطاع الأمانة العامة للهيئة الوطنية للإعلام في رمضان الماضي، إحتلت القناة المركز الأول متقدمة على جميع القنوات المصرية والمركز الثاني عربيًا”.