الرئيسية / اخبار السعودية / الديوان الملكى السعودي: نبأ وفاه الامير محمد بن عبدالعزيز بن عياف بن ال مقرن “الصلاه بجامع الامام تركى” الفرع الملكى للامير محمد بن عبدالعزيز

الديوان الملكى السعودي: نبأ وفاه الامير محمد بن عبدالعزيز بن عياف بن ال مقرن “الصلاه بجامع الامام تركى” الفرع الملكى للامير محمد بن عبدالعزيز

صرحت وكالة الأنباء السعودية: “انتقل إلى رحمة الله تعالى صاحب السمو الأمير محمد بن عبدالعزيز بن عياف آل مقرن، وسيصلى عليه، اليوم الاثنين الموافق 17 / 6 / 1439هـ، بعد صلاة العصر في جامع الإمام تركي بن عبدالله في مدينة الرياض”.

الديوان الملكى السعودي: نبأ وفاه الامير محمد بن عبدالعزيز بن عياف بن ال مقرن “الصلاه بجامع الامام تركى” الفرع الملكى للامير محمد بن عبدالعزيز.

والأمير الراحل لا ينتمي للفرع الحاكم في السعودية، غير أن جده “مقرن”ـ، هو جد آل سعود وعياف هو عم سعود جد الفرع الحاكم في المملكة، والأمير الراحل كان متزوج من الأميرة شيخة بنت عبدالرحمن بن محمد الهزاني.

والفقيد والد كل من: الأمير الدكتور عبدالعزيز بن محمد بن عياف أمين مدينة الرياض الأسبق، ورئيس مجلس أمناء جامعة الأمير سلطان، والأمير عبدالرحمن بن محمد بن عياف الأمين العام لمجلس الوزراء، والأمير خالد بن محمد بن عياف.

ابنه الأكبر الأمير الدكتور عبدالعزيز بن محمد بن عياف، ولد بالرِّياض في 1958 م، أمين أمانة مدينة الرياض السابق، تولى منصبه بدأ من سنة 1997م، واعفي من منصبه بناء على طلبه، ويشغل حاليا، نائب رئيس مجلس إدارة مؤسسة الرِّياض الخيرية للعلوم، ورئيس مجلس أمناء جامعة الأمير سلطان، رئيس مجلس أمناء مركز الملك سلمان للإدارة المحلية.

وهو حاصل على دكتوراه في التخطيط العمراني من جامعة بنسلفانيا في ولاية بنسلفانيا بمدينة فيلادلفيا، بنسيلفانيا بأمريكا فكان فبل تولية أمانة مدينة الرياض عضو هيئة تدريس ورئيس قسم التخطيط العمراني بكلية العمارة والتخطيط في جامعة الملك سعود.

أما الأبن الثاني فهو الأمير عبدالرحمن بن محمد بن عياف، الذي ولد بالرياض عام 1961م هو وزير سعودي ، حالياً يشغل منصب الأمين العام لمجلس الوزراء منذ 22 أبريل 2017م وهو الرابع في هذا المنصب منذ تأسيس مجلس الوزراء .

هذا وبعد ان أعلنت السلطات السعودية، اليوم الإثنين، عن وفاة الأمير محمد بن عبدالعزيز بن حسن بن عياف آل مقرن، ومن المقرر أن يصلى على الفقيد بعد صلاة عصر اليوم، في جامع الإمام تركي بن عبدالله في العاصمة السعودية الرياض.