الرئيسية / فيد / التضامن الاجتماعى: برنامج تكافل وكرامه (غادة والى) وبرنامج غياب المستهدفين الالكترونى :التقديم بتكافل وكرامه

التضامن الاجتماعى: برنامج تكافل وكرامه (غادة والى) وبرنامج غياب المستهدفين الالكترونى :التقديم بتكافل وكرامه

تهدف مشروطية برنامج تكافل إلى زيادة نسب التردُّد على الوحدات الصحيَّة أو أماكن تقديم الخدمات الصحيَّة بوجهٍ عام، والتأكيد على سلوكيَّات وممارسات أُسس الرعاية الصحيَّة الأوليَّة للأسر بشكل عام، وخاصة الأمهات الحوامل وحديثي الولادة وللأطفال من الميلاد وحتَّى سن السادسة.

التضامن الاجتماعى: برنامج تكافل وكرامه (غادة والى) وبرنامج غياب المستهدفين الالكترونى :التقديم بتكافل وكرامه .

ومن المتوقع أن يساهم في تحسين الحالة الصحيَّة للأسر ورفع معدلات التطعيم والتغذية السليمة وخفض معدلات وفيات الأطفال والأمهات، كما يهدف البرنامج إلى زيادة نسب حضور الطلبة من أبناء أسر برنامج “تكافل” للمدارس والمعاهد الأزهريَّة، إضافة إلى تحسين الحالة الاجتماعيَّة والاقتصاديَّة للأسر بما يؤهِّلها للخروج من دائرة توريث الفقر متعدد الأبعاد.

وقالت غادة والى وزيرة التضامن الاجتماعى فى تصريحات اليوم الاثنين، إن تنفيذ البرنامج سيؤدى إلى زيادة الطلب على الخدمات الصحيَّة والتعليميَّة بما يستوجب توفيرها وإتاحتها للجميع وتحسين جودتها ومتابعة وتطوير كفاءة مقدِّميها، وأن الجهات المعنية ستقوم وفق هذا البروتوكول بإنشاء تطبيقات إلكترونية لتسجيل غياب الطلاب المستهدفين بالمشروع إلكترونيًّا، وذلك من خلال تخصيص عدد من الموظفين على مستوى الجهات المعنية لتحمل مسئولية تطبيق ورصد الأداء على مستوى كل منطقة ومديرية، إضافة إلى وزارة الصحة والسكان ستقوم باعتماد كُتيب المتابعة الخاص بأسر برنامج “تكافل” ويتم الاعتماد بخاتم الوحدة الصحية بعد كل زيارة واثيات تاريخ الزيارة وتوقيع مشرفة التمريض.

فيما ستقوم وزارة التضامن بتكليف أكثر من 2000 رائدة ريفية و4000 مكلفة خدمة عامة لتكثيف التوعية حول موضوع المشروطية وبعمل زيارات ميدانية لأسر الأطفال المنقطعين عن التعليم أو عن الزيارات الصحية للوحدات ولمعرفة أسباب عدم الإلتزام بالشروط. كما ستقوم الوزارة بتدريب أكثر من 3000 موظف حكومي وأخصائيى جمعيات أهلية والذين يشكلون الفريق القائم بالعمل من المديريات والإدارات الصحية والتعليمية والتمريض والرائدات والمناطق والمعاهد الأزهريَّة على آليات العمل بالإضافة إلى عمل حملات إعلامية وإعلانية عن المشروطيه فى برنامج “تكافل” بالمناطق المستهدفة لتسويق البرنامج والتوعية بشروطه لجميع الأسر المستهدفة.

وأوضحت غادة والى وزيرة التضامن أن تفعيل تطبيق المشروطية مرحلة مهمة فى عمر برنامج “تكافل” لضمان تحقيق البرنامج لأهدافه وأهمها رفع مستوى التعليم وزيادة فرص التحصيل الدراسى والاستفاده من الخدمات الصحية، بما يضمن مستوى صحيا جيدا للأسرة، وأن التعاون مع الوزرات المعنية بالتعليم والصحة يعد أمرًا ضروريًا لتحقيق التطوير المرجو فى منظومة الحماية الاجتماعية التى تعطيها الحكومة الحالية أولوية لتحقيق أعلى معدلات الاستفادة للمواطنين والمساهمة فى تحسين مؤشرات التنمية، كما تم ذكرها فى خطة التنمية المستدامة 2030.

توقع غادة والي وزيرة التضامن الاجتماعي غداً الثلاثاء، بروتوكولات تعاون مع الدكتور أحمد عماد الدين وزير الصحة والسكان والدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني والدكتور عباس شومان وكيل الأزهر الشريف بشأن تفعيل تطبيق مشروطية برنامج تكافل.