أرشيف الوسم: وفاة أشهر مفحط بالسعودية

فيديو.. تفاصيل حادث وفاة كنج النظيم أشهر مفحط بالسعودية “آخرة الشقاوة”

اعلانات

آخرة الشقاوة – تفاصيل حادث أشهر مفحّط بالسعودية – الحادث وقع في الصباح الباكر اليوم الجمعة خلال ممارسة التفحيط؛ حيث انحرفت السيارة وارتطمت بالسياج الحديدي وعمود مثبت للوحة على طريق القوات بالرياض، ونتج عن ذلك وفاة كنج النظيم؛ فيما أصيب شخص آخر بجروح وكسور ونُقل للمستشفى، وفُقد في الحادث شخص ثالث؛ فيما لم يتم التأكد بشكل رسمي حتى الآن ممن كان يقود السيارة من بين الثلاثة أشخاص الذين كانوا يستقلونها وقت الحادث”.

وفاة كنج النظيم ,وفاة أشهر مفحط بالسعودية

وبينت المصادر أن السيارة التي وقع عليها الحادث كانت مستأجرة باسم مرافق المفحط والذي تعرض لإصابات متفرقة ونقل للمستشفى وعن كيفية خروج “كنج النظيم” من السجن برغم صدور حكم عليه بالسجن ٦ سنوات؛ أوضح المتحدث الرسمي للمديرية العامة للسجون العميد الدكتور أيوب بن حجاب بن نحيت في رد على استفسار “سبق”؛ بأن السجين أُطلق سراحه بعد أن حَفِظ أجزاء من القرآن الكريم مكّنته من خفض محكوميته.

وتداولت مواقع التواصل الإجتماعي اليوم ، نبأ وفاة أشهر مفحط سعودي والملقب بـ “كنج النظيم” ، وذلك في حادث مروري مروع على أحد طرقات الرياض وجرى تداول صور ومقاطع فيديو للحادث ، الذي وقع في شارع خصص للتفحيط ، وفق ما أظهرته المقاطع من مشاهد للتجمهر والتصوير حيث فقد قائد السيارة السيطرة عليها ما أدى لارتطامها بسياج حديدي لإحدى لوحات الطريق.
وكان المفحط الشهير قد أعلن توبته عم التفحيط في برنامج تلفزيوني بعد الحكم عليه بالسجن ، فيما تناقل مقربون منه تغريدات دينية من حسابه على تويتر مطالبين بالدعاء له.
يشار إلى أن المحكمة الجزئية بالرياض كانت قد أصدرت حكماً بالسجن لمدة 6 سنوات والجلد 600 جلدة على المفحط “كنج النظيم” لقاء قيامه بالتفحيط ، وكذلك تسبّبه في وفاة مرافقه أثناء ممارسته التفحيط قبل سنوات.

وحكى الداعية بالتوجيه الفكري والمعنوي في سجون الرياض بادي المقاطي قصة لقائه بالمفحط داخل سجن الملز قبل عام ونصف قائلاً: “وجدته ممسكاً بالقرآن الكريم ويبشر بحفظه لثلاثة أجزاء حينها، وأبدى حينها ندمه لتصرفاته التي قادته للسجن”.

وبالعودة إلى تاريخ المفحط “كنج النظيم” فقد برز اسمه قبل عدة سنوات بعد تداول مقاطع فيديو لممارساته للتفحيط في شوارع الرياض؛ فيما وقع له آنذاك حادث مروري تسبب في وفاة مرافق له حيث تم سجنه؛ ولكنه بعد نحو عام أُفرج عنه وعاد لممارسة التفحيط مجدداً قبل أن تنجح الجهات الأمنية والمرورية في القبض عليه مرة أخرى في أواخر شهر ذي الحجة من عام ١٤٣٣هـ، وأصدرت المحكمة الجزئية بالرياض عليه حكماً بالسجن لمدة 6 سنوات والجلد 600 جلدة؛ لقاء قيامه بالتفحيط، وكذلك تسببه في وفاة مرافقه أثناء ممارسته التفحيط قبل سنوات.