الرئيسية / فيد / صورة ضرب لميس الحديدى فى الكنيسة وتعليق عمرو اديب على ضرب زوجتة الاعلامية لميس الحديدى “الشعب بقا همجى دى الجدعنة؟”

صورة ضرب لميس الحديدى فى الكنيسة وتعليق عمرو اديب على ضرب زوجتة الاعلامية لميس الحديدى “الشعب بقا همجى دى الجدعنة؟”

صور لميس الحديد مضروبة من امام الكنيسة الكاتدرائية على الوعد الاخبارى حيث قال عمرو أديب في برنامجه “كل يوم”: “عندما تحدث مصيبة في بلد الناس يقفون مع بعضهم البعض وليس ضد بعض، لا يوجد شخص من مصلحته ما حدث اليوم، ربما تقول لي يوجد تقصير”.

صورة لميس الحديدى فى الكنيسة – شاهد تعليق عمرو اديب على ضرب زوجتة الاعلامية لميس الحديدى “الشعب بقا همجى دى الجدعنة؟” .

وقال عن الاعتداء على الإعلاميين: “شيء مؤلم جدا، لو عندك مشكلة مع شخص ما لا تضربه، لماذا في مصر الضرب هو طريقة التعبير، ترى أن هذا إعلامي كذا أو كذا، لا تشاهده، العلاقة بينك وبين الإعلام كلام، أنا مثلا لا أضربك، لا أشدك من الشاشة لتشاهدني، حضرتك لا تريد أن تشاهدني لا يوجد داعي”.

وتابع: “يوجد 20 برنامج حواري، لا يعجب أحدهم شاهد الآخر، لا يعجبك أي منهم شاهد فيلم أجنبي أو اقرأ كتاب، هل وصلنا في مصر عندما نعبر عن رأينا في أحد أن نضربه، هل هذه هي الجدعنة؟ هل هذه طريقة الحوار بين المصريين”.

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، عددا من الصور، ترصد لحظة الاعتداء على الإعلامية لميس الحديديفي محيط الكنيسة البطرسية بالعباسية، ومنعها من دخول الكنيسة؛ لتغطية الحادث وتقديم واجب العزاء.

يشار إلى أن انفجارًا استهدف الكنيسة البطرسية بالعباسية، صباح اليوم الأحد، وأسفر عن وفاة 25 شخصا،وإصابة 49 آخرين.

أول صور لضرب لميس الحديدي في محيط الكنيسة البطرسية بالعباسية
أول صور لضرب لميس الحديدي في محيط الكنيسة البطرسية بالعباسية

وكان العديد من الإعلاميين ومقدمي البرامج قد تعرضوا للضرب والاعتداء عليهم من قبل مواطنين داخل محيط الكنيسة البطرسية بالعباسية، وذلك أثناء محاولتهم تغطية الحادث إعلاميا، ومنعهم المواطنون من دخول الكنيسة، كما تم الاعتداء على طاقم العمل بالبرامج التليفزيونية الفضائية .

جدير بالذكر أنه حدث انفجار داخل الكنيسة البطرسية في حي العباسية، مما اسفر عن أكثر من 25 حالة وفاة و40 مصاباً هذا وحيث استنكر مقدم البرامج عمرو أديب التوحش الذي أصاب المصريين في السنوات الأخيرة، في تعليقه على الاعتداء على الإعلاميين خلال تغطيتهم لحادث تفجير الكنيسة البطرسية.