التغطية #كيفيه صلاة عيد الاضحي _ مواقيت صلاة عيد الاضحى الساعه كم في مصر والدول العربية

الان #تغطية موعد صلاة عيد الاضحي 2016 في مصر والسعودية توقيت صلاة العيد الكبير 1437 #الاضحي ,صلاة عيد الأضحى.. «حكمها وطريقة أدائها بالخطوات وفضلها ومواعيدها بجميع المحافظات» ,طريقة اداء صلاة عيد الاضحي المبارك , كيفية صلاة العيد الكبير ,نعرض اليكم الان على موقع الوعد الاخباري الان كيفيه صلاة عيد الاضحي _ مواقيت صلاة عيد الاضحى الساعه كم في مصر والدول العربية .

وذلك حيث ننشر لكم الان طريقة اداء صلاة عيد الاضحي المبارك ، نقدم لكم اليوم في موقعنا “الوعد الاخباري” متابعة جديدة لاحدث ما يهم عيد الاضحي المبارك حيث ننشر لكم اليوم في تقرير حصري عبر موقعنا طريقة وكيفية اداء صلاة عيد الاضحي المبارك وذلك حسبما اكد النبي صلي الله عليه وسلم ,#موعد صلاة عيد الأضحى المبارك 1437-2016 في جميع البلاد العربية المختلفة وفي المدن والعواصم توقيت صلاة العيد هذا العام في ساحات كبيرة في الملاعب المفتوحة وميادين جميع الدول العربية من اجل اقامة صلاة العيد الكبير ونطرح لكم الان التوقيت الصحيح للصلاة حسب تواجدك في المنطقة ,كيفية أداء صلاة عيد الاضحى المبارك ، عدد تكبيرات عيد الاضحى المبارك ، بمناسبة حلول عيد الاضحى المبارك الذى اجوائه تحل علينا بالفرح والسرور وذبح الاضاحى و إطعام المسكين ، وفى صباح عيد الاضحى يقوم المسلمين بأداء صلاة العيد وبعدها مباشرة يقوموا بذبح الاضاحى من البقر والماعز والخرفان .

يمكنكم معرفة مواعيد واماكن الساحات من هنا

مواقيت صلاة عيد الاضحى الساعه كم في مصر والدول العربية

اليوم وقفه عرفه والتى تعد من اعظم الايام عند المسلمين ، ولفضل صيام وقفة عرفه اجر عظيم عند المسلمين فهى تكفر سنه قبله وسنه بعده ، وأفضل دعاء ليوم عرفه حيث قال النبى صلى الله عليه وسلم : « أفضل الدعاء دعاء يوم عرفة وأفضل ما قلت أنا والنبيون من قبلي لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير « ,وننشر لكم بالخطوات كيفية أداء صلاة عيد الاضحى ، وعدد التكبيرات ، ويقف الحجاج اليوم على جبل عرفات لاداء مناسك الحج ، فكل عام وانتم بخير ,ونقدم لكم موعد صلاة عيد الاضحي 2016-1437 بعد اعلان مواعيد الصلاة بالكامل من خلال دار الافتاء المصرية لجميع محافظات الجمهورية المختلفة حيث نوفر لكم معرفة موعد الصلاة في القاهرة والجيزة والاسكندرية والاسماعيلية والدقهلية وباقي محافظات مصر وكل عام وانتم بخير كما نوفر لكم موعد الصلاة في الدول العربية الاخري  ,موقع الوعد الاخباري بتهنئة كل الامة الاسلامية في بقاع الارض بمناسبة حلول العيد الاضحي المبارك إعادة الله عليك بالخير و اليمن و البركات و استعداد الي هذه المناسبة يبحث الكثير من الناس و يسعون الي معرفة ما هي موعد صلاة عيد الاضحي 2016 في جميع محافظات مصر كما يبحثوا عن مواقيت صلاة عيد الاضحي بجميع المحافظات و لهذا يقدم لكم موقع الوعد الاخباري مواقيت صلاة عيد الاضحي في جميع المحافظات حتي يتمكن كل مسلم من اداء هذه السنة العظيمة و هي صلاة عيد الاضحي المبارك حيث تعد صلاة العيد من السنن المؤكدة عن نبينا الكريم اشرف الخلق سيدنا محمد صلي الله علية و سلم و لهذا تعرف علي مواقيت صلاة عيد الاضحي المبارك و تعرف علي موعد صلاة عيد الاضحي المبارك من خلال موقع الوعد الاخباري كما ينشر موقع الوعد الاخباري طريقة صلاة العيد و مواعيدها بجميع المحافظات .

و حول موعد صلاة عيد الاضحي 2016 و توقيت صلاة عيد الاضحي المبارك أكدت دار الإفتاء المصرية في بيان رسمي لها تم اصدارة في وقت سابق و الذي اوضحت خلاله الموعد الصحيح للصلاة بجميع محافظات جمهورية مصر العربية مشيرة الي ان ان موعد صلاة العيد الاضحي في الساعة السادسة و ثلاث دقائق و ذلك بمحافظة القاهرة و محافظة الجيزة ، و تم تحديد موعد صلاة عيد الأضحى 2016-1437 في محافظة الإسكندرية فى الساعة 6.07 ، و في مدينة بورسعيد و الإسماعيلية الساعة الخامسة و 58 دقيقة ، وفي محافظة أبو سمبل الساعة السادسة و4 دقائق ، و فى السويس الساعة 6.57 وفي العريش الساعة 5.52 ، وفي الطور فى 5.54 وفي محافظتي سانت كاترين والغردقة فى 5.52 ، كما اصدر بيان صادر عن المعهد القومى للبحوث الفلكية انه من المقرر ان يتم البدء في صلاة عيد الاضحي بجميع محافظات مصر من الساعة الخامسة و٤٤ دقيقة، وحتى السادسة و٢٦ دقيقة ,موعد صلاة عيد الأضحى المبارك 1437 و تعد صلاة العيد من السنن المؤكدة عن رسول الله و تبدأ منذ شروق الشمس و يسبقها التكبير حيث يقوم المسلمين في اي مكان بصلاة الفجر و من ثم يشرعوا في التكبير و التهليل إقتداء بسنة رسول الله صلي الله علية و سلم حتي شروق الشمس و من ثم يبدأ المسلمين في تأدية صلاة العيد التي تتكون من ركعتين يتم التكبير 7 تكبيرات في الركعة الأولى غير تكبيرة الإحرام ثم يليها قراءة الفاتحة، وأيضا يتم التكبير 5 تكبيرات في الثانية غير تكبيرة الرفع من السجود، وبعد كل تكبيرة يرفع المصلي يديه ويقول سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر و من ثم يبدأ الناس بذبح الاضاحي عقب انتهاء صلاة عيد الاضحي .

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: صلاة العيد ركعتان، ويدخل وقتها بعد ارتفاع الشمس قدر رمح، وحدده العلماء بزوال حمرتها، وينتهي وقتها بزوال الشمس ,وأما هيئتها فيكبر في الركعة الأولى سبعاً من غير تكبيرة الإحرام، ويقرأ في الركعة الأولى بعد الفاتحة بسورة الأعلى أو سورة ق. وفي الركعة الثانية يكبر خمساً ويقرأ بسورة الغاشية أو بسورة القمر ، وبعد الصلاة يخطب الإمام خطبة يذكر فيها الناس ويعظهم. والدليل على ذلك : ما روى البخاري ومسلم عن أبي سعيد الخدري رضي الله قال: “كان النبي صلى الله عليه وسلم يخرج يوم الفطر والأضحى إلى المصلى، وأول شيء يبدأ به الصلاة، ثم ينصرف فيقوم مقابل الناس والناس جلوس على صفوفهم فيعظهم ويوصيهم ويأمرهم، وإن كان يريد أن يقطع بعثاً أو يأمر بشيء أمر به ثم ينصرف”.
والله تعالى أعلم.

كيفية صلاة العيد الكبير ,صلاة العيدين (الفطر والأضحى) سنَّة مؤَكَّدة عند جمهور الفقهاء، وهي شعيرة من شعائر الإسلام، ومظهر من مظاهره العظيمة، ينبغي على المسلم أن يحرص على أدائها مع جماعة المسلمين، أُسوةً بالنبي صلَّى الله عليه وسَلَّم، الذي كان يُواظِب عليها، ويدعو الناس إلى الخروج إليها، ولم يثبتْ أنه تخلّف عنها في عيد من الأعياد ,وسوف نأتي على بيان عشرة أحاديث من أحاديث الأحكام التي وردت في صفة  صلاة العيدين وأحكامها ,الأول: أنها تكون بلا أذان ولا إقامة، فعن ابن عباس رضي الله عنهما: “أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم صلى الْعِيدَ بِلا أَذَانٍ، وَلا إِقَامَةٍ” رواه أبو داود، وأصله في “صحيح البخاري”.

يدل هذا الحديث على عدم مشروعية الأذان أو الإقامة لصلاة العيد.

الثاني: أن لها تكبيرات خاصة، فعن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما قال: قَال نَّبِيُّ الله صلى الله عليه وسلم: (التَّكْبِيرُ فِي الْفِطْرِ سَبْعٌ فِي الأُولَى، وَخَمْسٌ فِي الأخِرَى، وَالْقِرَاءَةُ بَعْدَهُمَا كِلْتَيْهِمَا) رواه أبو داود، ونقل الترمذي عن البخاري تصحيحه ,يدل هذا الحديث على مشروعية التكبير المذكور في صلاة العيد، سبع تكبيرات في الركعة الأولى بعد تكبيرة الإحرام وقبل القراءة، وخمسٌ في الثانية كذلك، بعد تكبيرة القيام، وكان ابن عمر رضي الله عنهما يرفع يديه مع كل تكبيرة ,الثالث: أن الخطبة تكون بعد الصلاة، فعن ابن عمر رضي الله عنهما قال: (كانَ رسُولُ الله صلى الله عليه وسلم وَأَبُو بكر وعُمَر يُصَلُّونَ العِيديْنِ قَبْلَ الخُطْبة) متفق عليه.

يدل هذا الحديث على أن صلاة العيد تكون قبل الخطبة، بخلاف صلاة الجمعة، فإنها تكون بعد الخطبة.

الرابع: أنها ركعتان، فعن ابن عباس رضي الله عنهما: (أنَّ النّبيَّ صلى الله عليه وسلم صَلى يَوْمَ العيدِ رَكْعَتَيْنِ، لمْ يُصَل قَبْلَهُمَا ولا بَعْدهُما) متفق عليه.

يدل هذا الحديث على أن صلاة العيد ركعتان، كما يدلّ على عدم مشروعية النافلة قبلها ولا بعدها في موضع أدائها.

الخامس: أنه يستحبّ صلاة ركعتين في المنزل بعدها، فعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: (كَانَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم لا يُصَلِّي قَبْلَ الْعِيدِ شَيْئاً، فَإِذَا رَجَعَ إِلَى مَنْزِلِهِ صَلَّى رَكْعَتَيْنِ) رواه ابن ماجه بإسناد حسن.

يدل هذا الحديث على استحباب صلاة ركعتين في المنزل بعد صلاة العيد.

السادس: في الخروج إلى المصلّى، فعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: (كَانَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم يَخْرُجُ يَوْمَ الْفِطْرِ وَالأَضْحَى إلَى الْمُصَلَّى، وَأَوَّلُ شَيْء يَبْدَأُ بِهِ الصَّلاةُ، ثُمّ يَنْصَرِفُ فَيَقُومُ مُقَابِلَ النَّاسِ -وَالنَّاسُ عَلَى صُفُوفِهِمْ- فَيَعِظُهُمْ وَيَأْمُرُهُمْ) متفق عليه.

يدل هذا الحديث على أن السنة أداء صلاة العيد في المصلى، والمصلى: فضاء واسع يجتمع فيه أهل البلد.

السابع: في القراءة فيها، فعن أبي واقِدٍ الليثيِّ رضي الله عنه قال: (كانَ النبيُّ صلى الله عليه وسلم يَقْرَأُ في الْفِطْر والأضحى بـ {ق} و{اقْتَرَبَتِ}) رواه مسلم.

يدل هذا الحديث على استحباب قراءة هاتين السورتين في صلاة العيد، وورد في رواية أخرى أنه كان يقرأ فيها بـ {سبح}، و{هل أتىك حديث الغاشية}، فيستحب أن يقرأ بهاتين تارة، و بـ {ق} و{اقْتَرَبَتِ} تارة أخرى.

الثامن: أنه يجوز صلاتها في داخل المسجد، فعن أبي هُرَيرة رضي الله عنه “أَنّهُمْ أصَابَهم مطَرٌ في يَوْم عيدٍ فصَلى بهمُ النّبيُّ صلى الله عليه وسلم صَلاةَ الْعيدِ في المسجدِ” رواه أبو دواد بإسناد حسن.

يدل هذا الحديث على جواز صلاة العيد في المسجد، وترك الخروج إلى المصلى لعذر، كالمطر ونحوه.

التاسع: في تعجيل الأكل قبل صلاة عيد الفطر وتأخيره بعد صلاة عيد الأضحى، فعن بُريدة رضي الله عنه قال: (كانَ رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم لا يخْرُجُ يَوْمَ الْفِطْرِ حتى يَطْعَمَ، ولا يَطْعَمُ يَوْمَ الأضحى حتّى يُصَلي) رواه أحمد والترمذي، وصححه ابن حبان ,يدل هذا الحديث على استحباب تعجيل الأكل قبل صلاة عيد الفطر، وتأخير الأكل بعد صلاة عيد الأضحى، والحكمة في تأخير الأكل يوم الأضحى: الابتداء بأكل النسك، شكراً لله تعالى على ما أنعم به من شرعية نحر الأضاحي، الجامعة لخير الدنيا وثواب الآخرة، وفي رواية البيهقي: “وكان إذا رجع أكل من كبد أضحيته” ,العاشر: في اصطحاب النساء والأطفال، فعن أُمِّ عَطِيَّةَ رضي الله عنها قالت: (أُمِرْنا أَنْ نُخْرِجَ الْعواتِقَ -البنات الأبكار البالغات والمقاربات للبلوغ- والحُيَّضَ في العيديْنِ، يَشْهَدْنَ الْخَيْرَ وَدعْوَةَ المسْلمينَ، ويعْتَزلُ الحُيّضُ المصلى) متفق عليه ,يدل هذا الحديث على مشروعية خروج النساء لصلاة العيد، ولو كانت المرأة حائضاً، غير أن الحائض لا تصلي، بل تعتزل عن المصليات، وتستمع للخطبة .


اقرأ ايضا